البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

بالفيديو … نتيجة مباراة برشلونة و اتليتكو مدريد

اقترب برشلونة من حسم لقب الدوري الإسباني، بفوزه على ضيفه أتليتكو مدريد 2-1 في ملعب كامب نو، بالجولة 31 من الدوري الإسباني.

أصحاب الأرض انتظروا حتى الدقائق الأخيرة ليسجلوا هدفي المواجهة بواسطة لويس سواريز وليونيل ميسي.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 73 نقطة في الصدارة، ويتجمّد رصيد أتليتكو عند 62 نقطة في المركز الثاني.

هذه الهزيمة عززت من السجل الكارثي لـ أتليتكو مدريد تحت قيادة دييجو سيميوني أمام برشلونة في المنافسات المحلية الذي لم يفز مطلقا في الدوري أو الكأس على البلاوجرانا.

الفوز الأخير لـ أتليتكو محليا على الإطلاق يرجع إلى عام 2010 بهدفي دييجو فورلان وسيماو سابروسا.

أما إرنستو فالفيردي المدير الفني لـ برشلونة، فخاض مباراته رقم 417 كمدرب في دوري القسم الأول الإسباني، محتلا المركز العاشر على هذه القائمة تاريخيًا.

السلوفيني يان أوبلاك كان نجم المباراة بلا منازع، ووقف سدا أمام هجمات برشلونة الشرسة، لكنه فشل في الخروج بشباك أتليتكو نظيفة للمرة الأولى في الدوري منذ 2005 وقتما كان ليو فرانكو حارس مرمى الروخيبلانكوس.

بينما حقق ليو ميسي فوزه رقم 335 في مسيرته بالدوري الإسباني، ليصير أكثر اللاعبين فوزا بالمباريات في تاريخ المسابقة متخطيا إيكر كاسياس القائد السابق لـ ريال مدريد صاحب الـ334 فوزا.

التهديد الأول من برشلونة جاء في الدقيقة 14 بتمريرة طولية سحرية من ليونيل ميسي نحو جوردي ألبا الذي سدد على قائم أوبلاك.

قبل أن يقدّم أوبلاك التصدي الإعجازي الأول في اللقاء بالدقيقة 27، عندما أبعد تسديدة فيليبي كوتينيو من مسافة قريبة.

نقطة التحوّل في المباراة حدثت في الدقيقة 28 عندما تلقى دييجو كوستا مهاجم أتليتكو بطاقة حمراء مباشرة، عللتها إذاعة “كتالونيا” بتوجيهه إهانات لفظية لحكم المباراة خافيير إسترادا فيرنانديز.

ليقدِم سيميوني على تغيير هجومي مفاجئ، بسحب الظهير الأيمن سانتياجو أرياس والدفع بالمهاجم أنخيل مارتين كوريا.

قبل أن يسحب الظهير الآخر فيليبي لويس، ويدفع بمهاجم جديد: ألفارو موراتا.

ميسي بدوره ظهر مجددا بفاصل مهاري فردي غير عادي في الدقيقة 62، قبل أن يمرر لـ سواريز الذي سدد في جسد أوبلاك المتألق.

في الدقيقة 69 سدد ميسي بنفسه كرة قوية وجدت قفاز أوبلاك البارع، الذي أمسك أيضا بمتابعة البديل مالكوم.

لكن أوبلاك انهار أخيرا في الدقيقة 85 أمام تسديدة سواريز الخارقة من خارج منطقة الجزاء، والتي أعلنت عن هدف برشلونة الأول.

ووسط صدمة لاعبي أتليتكو باهتزاز شباكهم، سجّل ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 86 بمهارة كبيرة مخادعا أوبلاك الذي وقف متصلبا أمام تسديدة البرغوث الأرجنتيني.

ليرفع ميسي رصيده إلى 33 هدفا في الدوري الإسباني، متصدرا سباق الهدافين محليًا وقاريًا في صراع الحذاء الذهبي الأوروبي كذلك.

برشلونة صار في حاجة إلى حصد 10 نقاط إضافية من الجولات السبعة المقبلة ليتوج بطلا للدوري رسميا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق