البوابة الأخباريةاهم اخبار التكنولوجيا

تحول القيء الي الي مياه صالحة للشرب

طور رائد فضاء ناسا سكوت كيلى زجاجة مياه  تحول التجشؤ إلى مياه فوارة، فخلال العام الذى أمضاه على متن المحطة الفضائية الدولية، عانى كيلى كثيرًا من التجشؤ بسبب ارتفاع مستوى ثانى أكسيد الكربون الموجود على متن المركبة الفضائية المدارية.

ووفقا  لموقع “ميرور” البريطانى، كان نظام إزالة ثانى أكسيد الكربون فى محطة الفضاء الدولية مصدر إلهام “كيلى” لتطوير هذه الزجاجة، والذى ذكّره بجهاز إعداد المياه الفوارة فى منزله.

وأوضح كيلى أنه يمكن استخدام هذه الآلية لتسخير مستويات ثانى أكسيد الكربون الزائدة لدى الناس على الأرض “وتحويلها إلى شيء رائع، لذا عندما عاد إلى الأرض، تواصل مع شركة لتطوير ماكينات إعداد المياه الفوارة ، وطوروا معًا SodaStreamME –وهى  زجاجة مياه تمكنك من إعداد المشروبات الخاصة بك.

تستخدم الزجاجة تكنولوجيا الفضاء النانوى لتحويل الغاز الزائد بجسم الإنسان إلى ماء فوار نقى، فعندما ينفث المستخدم فى الزجاجة، تقوم الآلية المدمجة بعنق الزجاجة بتصفية الغازات والروائح الكريهة الأخرى، قبل ضخ السائل بثانى أكسيد الكربون النقى، والنتيجة هى مياه عذبة فوارة، وجاهزة للشرب.

وتتوفر SodaStreamME الآن مقابل 27.99 دولارًا (21.40 جنيهًا إسترلينيًا) ، وسيتم طرحها بالصيدليات البريطانية خلال الأشهر المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق