البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

تقرير.. انسحاب مع إيقاف التنفيذ.. 5 وقائع تاريخية أجبرت الأهلي على التراجع عن تهديده

“ننتظر ردًا من الاتحاد على أسباب تأجيله لمباراة الأهلي وبيراميدز في الدوري، النادي الأهلي، يؤكد على احترامه للمنظومة الرياضية، عندما يتلقى مكاتبات رسمية من اتحاد الكرة بخصوص ما سبق الإشارة إليه، سوف يتم دراسة الموقف كاملًا بما يحفظ حقوق الأهلي المشروعة والتي تتفق مع اللوائح والقوانين في كل المسابقات”.. بيان صادر عن النادي الأهلي بشأن الأزمة الأخيرة التي نشبت بينه وبين اتحاد الكرة بسبب المؤجلات.

لجنة المسابقات باتحاد الكرة أعلنت تبديل مباراة الأهلي مع بيراميدز في الدوري لخوضها في كأس مصر يوم 28 فبراير الجاري -وهو ما أعلن مجلس إدارة القلعة الحمراء رفضه في بيان ناري-.

بيان النادي الأهلي الأخير يوضح تدخل أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وهشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية لحفظ حقوق كل الأطراف في أزمة تعديلات جدول الدوري وتحديد مواعيد جديدة لمباريات الكأس.

وبالعودة إلى التاريخ نجد أن هناك أكثر من مناسبة شهدت تدخل الدولة ردًا على تهديد الأهلي بالانسحاب من بطولة الدوري لأسباب مختلفة:

مرتجي يهدد

شهدت المباراة التي جمعت بين الأهلي الزمالك في بطولة الدوري في عام 1966، وقوع أزمة بين الفريقين بعد اعتراض من جانب لاعبي الأهلي على حكم المباراة صبحي نصير الذي احتسب هدفًا لصالح الزمالك بداعي التسلل بجانب خروج الكرة من الملعب.

نصير ألغى حكم المباراة وتم تطبيق اللائحة باعتبار الزمالك فائزًا في المباراة بنتيجة 2-0 بعد نزول جماهير الأهلي إلى أرض الملعب.

الأهلي برئاسة عبد المحسن مرتجي -في ذلك الوقت-، هدد بإلغاء النشاط وإيقاف نشاط الكرة إذا لم يتم إلغاء قرارات الايقاف التي صدرت عن اتحاد الكرة متمثلة في رئيسه عبد الحكيم عامر

الأزمة انتهت بعد إقرار اتحاد الكرة بالعقوبة ولكن مع إيقاف التنفيذ الأمر الذي وافق عليه الأهلي.

الأهلي ينصف المحلة

في تلك الفترة من بطولة الدوري عام 1976 كانت تقام بنظام المجموعات، تصدر الأهلي مجموعته وانتظر تحديد بطل المجموعة الثانية حيث كانت المنافسة بين الزمالك وغزل المحلة.

الأزمة لم تخص الأهلي بشكل مباشر في ذلك الموسم، ولكن تمثلت الأزمة في مباراة غزل المحلة أمام الزمالك حيث اعترض الأول على استكمال المباراة بعدما أحدثت جماهير الزمالك شغبًا في الملعب وتعرض لاعب المحلة عمر عبد الله لقطع في رأسه وكان يتوجب على حكم المباراة وقتها إلغاء اللقاء وهو الأمر الذي لم يحدث ليحتج المحلة.

اتحاد الكرة لم يُنصف المحلة في تلك الأزمة، وأيد قرار الحكم باستكمال المباراة ليقرر المحلة الانسحاب من البطولة ويسانده الأهلي متمثلًا في الفريق مرتجي رئيس النادي ليقرر اتحاد الكرة إلغاء الدوري.

حل مجلس اتحاد الكرة

رفض لاعبو الأهلي استكمال مباراتهم بالدوري أمام المحلة عام 1988 بعدما ألغى حكم المباراة قراره باحتساب ركلة جزاء لصالح الفريق الأحمر وسط اعتراضات من جانب الأخير.

المباراة جمعت بين الأهلي والمحلة قبل حسم لقب بطولة الدوري بـ3 جولات، وأثناء المباراة احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الأهلي واجهت اعتراضات من جانب المنافس، ليضطر الحكم لاستطلاع رأي مراقب المباراة الذي أيد إلغاء القرار.

اتحاد الكرة اعتبر الأهلي خاسرًا للمباراة في ذلك الوقت بنتيجة 1-0، الأمر الذي يرحب به صالح سليم رئيس القلعة الحمراء وأعلن تجميد نشاطه قبل أن يتدخل وزير الرياضة -وقتها- عبد الأحد جمال الدين ويتخذ قرارًا بحل مجلس إدارة اتحاد الكرة وتشكيل مجلس جديد برئاسة إبراهيم الجويني.

واقعة مشابهة

بالنظر لأحداث أزمة 1993 نجد أنها تشبه كثيرًا الوضع الحالي للأحداث الجارية.

الأهلي رفض مواجهة المقاولون العرب قبل خوض الأخير مبارياته المؤجلة -إعمالًا بمبدأ تكافؤ الفرص-، إلا أن اتحاد الكرة رفض طلب الأهلي وأصر على موقفه بخوض اللقاء في موعدها.

الأهلي أصر هو الآخر على موقفه ولم يحضر المباراة ليتم اعتماد نتيجة اللقاء بخسارة الفريق الأحمر 2-0.

الأمور لم تنته عند هذا الحد، الأهلي هدد بانسحابه من بطولة الدوري ليقرر وزير الرياضة التدخل وحل مجلس إدارة اتحاد الكرة إلى جانب إعادة المباراة.

تدخل محلب

في مباراة القمة لموسم 2014/2015 أقرت الجهات الأمنية إقامة مباراة الأهلي والزمالك على ملعب الجونة، الأمر الذي رفضته إدارة القلعة الجمراء متعللة بسوء أرضية الملعب التي تهدد بإصابات لاعب الفريق.

إبراهيم محلب رئيس الوزراء تدخل لحل الأزمة وتمت إقامة المباراة في الإسكندرية وفاز الأهلي بنتيجة 2-0 سجلهما مؤمن زكريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق