البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

تقرير.. خماسية تاريخية ونيدفيد الهداف وعودة ربيعة.. 7 حقائق من اكتساح الأهلي لسيمبا

اكتسح الأهلي ضيفه سيمبا التنزاني بخماسية نظيفة، خلال المباراة التي جمعتهما مساء السبت على ملعب برج العرب، في الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا.

واقترب الأهلي من التأهل لدور الثمانية من المسابقة بعدما رفع رصيده إلى سبع نقاط في صدارة ترتيب المجموعة الرابعة، بعد فوزه على كل من فيتا كلوب وسيمبا وتعادله مع شبيبة الساورة.

ونستعرض في التقرير التالي أبرز حقائق المباراة:

– خماسية تاريخية:

الفوز بخماسية نظيفة هو الأكبر للأهلي في تاريخ مشاركاته بمرحلة مجموعات دوري الأبطال منذ تعديل لائحة البطولة في نسخة 1997، إذ جاء أول ظهور للمارد الأحمر بدور المجموعات في نسخة 1999.

وكان أكبر فوز للأهلي في دور المجموعات بأربعة أهداف، وهو ما حققه أمام كل من شوتنج ستار النيجيري بنسخة 99، أشانتي كوتوكو الغاني 2006، تشلسي الغاني 2012، الزمالك في نسخة 2013، وأخيرًا كمبالا ستي الأوغندي في النسخة الماضية من البطولة.

ويعود آخر انتصار للأهلي بشكل عام بخمسة أهداف في المسابقة إلى عام 2001، إذ فاز الأهلي على سانت ميشيل بطل سيشل بنفس النتيجة (5-0) قبل 18 عامًا في إياب الدور المؤهل للمجموعات.

لكن الإسماعيلي يعد الفريق المصري الوحيد الذي سجل ستة أهداف في دور المجموعات، إذ فاز على إنيمبا النيجيري عام 2003 بنتيجة (6-1)، في النسخة التي تأهل خلالها الدراويش إلى المباراة النهائية.

– نيدفيد الهداف:

اعتلى كريم نيدفيد بهدفيه أمام سيمبا صدارة هدافي الأهلي في دوري الأبطال خلال الموسم الحالي، متفوقًا على الثنائي علي معلول وناصر ماهر اللذان سجلا هدفين في المسابقة منذ الدور المؤهل للمجموعات.

وسجل نيدفيد الهدفين الرابع والخامس في شباك سيمبا قبل نهاية الشوط الأول من المباراة، رافعًا رصيده إلى ثلاثة أهداف في المسابقة بعد زيارة شباك شبيبة الساورة في الجولة الثانية من دور المجموعات.

وتعد هذه الثنائية هي الأولى لصاحب الـ21 عامًا مع الأهلي بعد مشاركته في 56 مباراة، والثنائية الثانية له في مسيرته حيث سبق له تسجيل هدفين مع حرس الحدود في مباراة واحدة أمام إنبي عام 2015.

– تفوق أحمر:

واصل الأهلي تفوقه أمام الفرق التنزانية، بعدما نجح في تحقيق فوزه العاشر من أصل خمس عشرة مواجهة جمعته بفرق تنزانيا، مقابل تحقيق فرق تنزانيا للفوز في مناسبتين وحسم التعادل النتيجة في ثلاث مباريات.

وبات هذا الانتصار هو الثاني للأهلي على حساب سيمبا من أصل ثلاث مباريات جمعت الفريقين، بعدما سبق أن التقيا عام 1985 في دور الـ16، إذ فاز الأهلي ذهابًا بنتيجة (2-0)، وخسر في العودة (2-1).

ويعد يانج أفريكانز أكثر الفرق التنزانية التي واجهت الأهلي، حيث التقى به للمرة الأولى عام 1982 وآخرها في نسخة 2014 من البطولة بمجموع ثماني مباريات، وحقق الأهلي خمسة انتصارات وتعادلين وهزيمة وحيدة.

– عودة ربيعة:

سجل رامي ربيعة مدافع الأهلي، الذي تم قيده بالقائمة الإفريقية مؤخرًا، أول ظهور له بعد غياب طويل عن الملاعب، بعد مشاركته في مباراة سيمبا كبديل لأيمن أشرف في الدقيقة الـ80 من عمر المباراة.

وعاد صاحب الـ25 عامًا للمشاركة بعد غياب 390 يومًا، وتحديدًا منذ ظهوره أمام الزمالك في المباراة التي انتهت بفوز الفريق الأحمر (3-0) في الدوري المصري للموسم الماضي، يوم 8 يناير 2018.

واضطر ربيعة لمغادرة الملعب وقتها بعد مشاركته في 66 دقيقة، بعد إصابته بقطع جزئي في العضلة الضامة بالقدم اليمنى بجانب مزق في العضلة بالقدم اليسرى، قبل أن يعاني من آلام في الحوض.

– سجل خالي:

فضلا عن الحفاظ على نظافة شباكه على ملعبه في الموسم الحالي من دوري أبطال إفريقيا، واصل الأهلي الحفاظ على سجله خاليًا من الهزائم في مصر للمباراة الإفريقية الـ19 على التوالي بعد فوزه على ضيفه سيمبا (5-0).

آخر هزيمة إفريقية للأهلي على ملعبه كانت على يد أسيك ميموزا الإيفواري في الجولة الثانية من دور المجموعات لنسخة 2016، وخسر الأحمر وقتها بنتيجة (2-1) على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

ومنذ ذلك الوقت، لم يتلق الأهلي أي هزيمة على ملعبه في المسابقة القارية، إذ حقق الأكثر تتويجًا بلقب المسابقة 13 انتصار و6 تعادلات.

– هدايا الشحات:

تألق حسين الشحات مع الأهلي ونجح في صناعة ثلاثة أهداف في مباراة سيمبا، بعدما صنع اللاعب الهدف الأول الذي سجله عمرو السولية، والهدفين الرابع والخامس اللذان حملا توقيع كريم نيدفيد.

وكان صاحب الـ26 عامًا، الذي انضم للأهلي قادمًا من العين الإماراتي في صفقة تاريخية، وقع على أول أهدافه مع الأهلي في أول مشاركة بالدوري بعدما هز شباك فريقه السابق مصر المقاصة يوم 24 يناير الماضي.

– هدف غائب:

أحرز النيجيري جونيور أجايي الهدف الثاني له مع الأهلي هذا الموسم، بعدما سبق له التسجيل أمام مصر المقاصة في الدوري، عقب عودته للمشاركة مؤخرًا بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في الركبة في الموسم الماضي.

وبات هذا الهدف هو الأول لصاحب الـ23 عامًا في دوري أبطال إفريقيا بعد غياب 497 يومًا منذ التسجيل أمام الترجي التونسي في إياب ربع النهائي من نسخة 2017، والرابع له بشكل عام مع الأهلي في المسابقة القارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق