اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

حيرة وخوف فى الحلقة الثالثة من مسلسل “قمر هادى” لـ هانى سلامة

لن يتنازل المخرج رؤوف عبد العزيز عن خطف الجمهور لمتابعة مسلسل “قمر هادي” بشكل غير عادي وجعلهم يشعرون بالحيرة الدائمة خاصة في ظل زيادة درجة الغموض والتشوق والإثارة بشكل غير عادي، وهذا ما ظهر بالحلقة الثالثة من المسلسل والتى جعلت المشاهد دائم التفكير فيما يحدث حول شخصية هادى أبو المكارم التى يقدمها النجم “هاني سلامة”، وما الذي حدث لها ولماذا هو رافض كل ما يقال له.

سردت الحلقة الثالثة من المسلسل جميع الأحداث بشكل تشويقي ما جعل الجميع مترقبا ما يحدث من الدقيقة الأولى للدقيقة الأخيرة، نظرا لسرعة تتابع الأحداث وتصاعدها بشكل منطقي وطبيعي، برعاية رؤوف عبد العزيز والذي كان شديد الحرص في حبكة النقلات الدرامية بين جميع الأحداث والشخصيات.

قمر هاديقمر هادي

كانت بداية الحلقة بخروج هادي أبو المكارم “هاني سلامة” من المنزل مع ابنته فيروز “ريم عبد القادر” وهو منفعل بشدة ويريد معرفة حقيقة ما يحدث له، بعد أن حدثت مشادة بينه وبين شقيقه عصام أبو المكارم” محسن محيي الدين”، وزوجته مريم “يسرا اللوزى”،  فذهب للمعرض السيارات الذي يمتلكه،  وقام بسؤال عارف “محمد عزمي” عما يحدث له ولكن لم يفيده بشيء، ثم ذهب إلى صديقة المقرب إياد “محمد علاء” حتى يعرف حقيقة ما يحدث له، ولكن كلامه لم يتغير شيء ما يعرفه هادى من شقيقة عصام أبو المكارم مما جعله يعود لمنزله ويجد كل أفراد عائلة موجودة.

قمر هاديقمر هادي

ولكن المفاجأة المدوية كانت في نهاية الأحداث بعد ظهور “داليا مصطفي” في شخصية سلمي وبشكل قريب من الفتاة التي ظهرت لهادي في الحلقة الأولى على الشاطئ وقدمتها “يسرا اللوزي” وكان حينها “داليا مصطفي” تقديم شخصية مريم زوجته وهذا ما زاد من حيرة المشاهدين وجعلتهم أمام لعز جديد من الغاز المسلسل مما خلق لديهم حالة من الشغف والفضول بشكل كبيروهذا ما ظهر خلال العديد من التعليقات على صفحة المسلسل.

قمر هاديقمر هادي

 ويعد مسلسل “قمر هادى” التعاون الثالث الذي يجمع هانى سلامة برؤوف عبد العزيز، بعدما تعاونا سويا في مسلسلي “فوق السحاب” و”طاقة نور”.

المسلسل تأليف إسلام حافظ،إخراج رؤوف عبد العزيز وإنتاج سينرجى، بطولة هاني سلامة وداليا مصطفى ويسرا اللوزي ومحسن محيي الدين ونورهان ومريم حسن وهادي الجيار وحمزة العيلي وهاجر عفيفي وآية سماحة وهايدي رفعت وكريم سرور، وأخرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق