اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

رامي مالك.. لما كل هذا الحب؟ (غير جاهز)

“جائزة الأوسكار تذهب إلى رامي مالك” تصفيق حاد.. يصعد رامي مالك على المسرح، مشاعر من الفخر والسعادة تنتاب الممثل الشاب الذي ربما يدور في باله “ها هو حلمي قد تحقق أخيرا.. لحظة انتظرتها كثيرا”، وربما الكثير من عشاقك يا مالك انتظروها أيضا. هذا مشهد تخيلي لرامي مالك حال فوزه بجائز أوسكار أفضل ممثل عن فيلمه Bohemian Rhapsody.

“لن تصدقون ما هي الأجواء بالداخل”! كانت تلك كلمات رامي مالك الأولى عندما خرج من التابوت في فيلم Night At The Museum.

بملامح الشرقية.. فرعون مصري وسيم .. حالة نادرة من تجسيد هوليوود للتاريخ كما هو والإستعانة بممثل من أصل مصري لتجسيد فرعون من فراعنة الدولة القديمة، وليس في دور إرهابي كالمعتاد.

والد مالك من أصل مصري انتقل إلى وادي سان فيرناندو بلوس أنجلوس قبل سنوات مضت، الأمر الذي يصفه رامي بأنه كان ملتقى للكثير من الأعراق، كان رامي دائما يميل إلى التمثيل إلا أن والديه اعتقدا أن في ذلك الشغف مسيرة غير مستقرة وكان هذا الشعور يتصاعد على مدار السنوات العشر التي قضاها مالك في محاولة بناء شخصيته كممثل.

سنوات مرت شارك خلالها رامي مالك في العديد من الأعمال لم يلمع بريقه فيها، وجاء عام 2015 حاملا معها آمالا جديدة له أطل علينا من خلال شخصية “إليوت” في مسلسل Mr. Robot، شاب يعاني اضطراب اجتماعي ..تسريحة شعر مميزة لخبير فنون القرصنة الذي سرعان ما نال شهرته فور عرض الحلقة الأولى من المسلسل.

“ذهبت إلى الحلاق البارحة وفوجئت به يضحك، ولكنه اعتذر قائلا آسف على الضحك.. ولكن الجميع يأتي إلي طلبا في تسريحة شعرك.. وها أنت بنفسك”، كلمات قالها مالك بعد أن فوجيء بردود الأفعال حول شخصية “إليوت”.

رامي

وعلى الرغم من أنه لا يوجد ما يربط رامي مالك بتلك الشخصية، نجح في اقناع الجميع بأنه “إليوت” ويقول مالك ” إنه شخصيتي المعاكسة ، أنا شخص مندفع وأحب التحدث مع الآخرين وسماع قصصهم”، وامتد الأمر إلى أبعد من ذلك فقد كان رامي مالك بطل شوارع نيويورك.

” ينظر الناس إلى في الشارع الآن.. لا أعرف اذا كانوا يميزون بيني وبين “إليوت”، أرى تلك النظرة بطلنا الشاب يتجول في نيويورك”، هكذا عبر رامي مالك كيف أن العرض جعل منه شخصا معروفا وبات الجميع يحاول التحدث إليه فهل أصاب مالك حالة من الغرور المصاحبة للنجاح؟

حسنا.. يتسم رامي مالك بالتواضع الشديد فهو يحب جمهوره ويستمتع بالتقاط الصور معهم بل و يتحدث مع البوابين في شوارع مانهاتن ممن يعبرون عن إعجابهم بالعرض، أحدهم كان يكبر مالك بـ30 عاما وكشف له كيف كان العرض مؤثرا بالنسبة له وهو ما أصاب مالك بالصدمة.

في يوم ما كان رامي يقضي وقتا ممتعا مع سام إسماعيل في أحد الشوارع وفجأة تجمهر الحشود حولهما وهنا طلب اسماعيل من رامي مالك أن يظهر تعبيرات وجه “إليوت” للحشود فلا أحد يعبث مع هذا الوجه.

هل اقتصر الأمر على الشارع الأمريكي فقط؟ بالطبع لا .. فقد ذاع صيت رامي مالك في العالم كله وفي الشرق الأوسط أصبح هذا الممثل الشاب مكانته الخاصة فهو الممثل الذي يحمل أصولا عربية.

كانت مفاجأة سارة وقت الإعلان عن نيل رامي مالك جائزة Emmy أفضل ممثل وفي مصر بات الحب أضعاف أضعاف لهذا الممثل الشاب “رامي مالك المصري يفوز بجائزة Emmy” .. ” ممثل مصري من محافظة المنيا يصل للعالمية” بين ليلة وضحاها وجدنا رامي مالك يتصدر عناوين الصحف في مصر والشرق الأوسط.

“رامي مالك يتحول إلى فيريدي ميركوري في Bohemian Rhapsody”.. ” رامي مالك يجسد مغني بريطاني”، رامي مالك الممثل الذي يحمل أصول مصرية يجسد شخصية مغني بريطاني شهير فكيف ذلك؟

البعض لم يتخيل أن يجسد ممثل يحمل ملامح شرقية من أصل مصري مغني بريطاني أسطوري في فرقة Queen التي تمتعت بشعبية جارفة في جميع أنحاء العالم.

بووووم… تحول رامي مالك إلى فريدي ميركوري ونال عن هذا التحول ترشيحه الأول لجائزة الأوسكار.

“كنت أعلم أنها ستكون تجربة خاصة.. لكنني لم أفكر ولم أتوقع النتائج” يصف رامي مالك تلك الحالة التي جسدها على الشاشة، بدأت ردود الفعل منذ اللحظة الأولى التي تم الإعلان فيها عن التحضيرات للفيلم.

“تأثير الفيلم كان مثل الهدية بالنسبة لي لقد احتضنتي العديد من دول العالم وبخاصة كوريا واليابان بطريقة لم أكن لأتوقعها.. كنت أعلم أن فرقة Queen تحمل شعبية هائلة في جميع أنحاء العالم، لكنني لم أدرك أبدا كيف سيستجيب عشاق الفرقة لفيلم عن فرقتهم المحبوبة؟ كان الأمر جنونيا”.

رامي مالك وفريدي ميركوري هل هناك ما يجمع تلك الشخصيتين؟ حسنا يعتقد رامي مالك أن هناك ما يربطه بالمغني البريطاني..” فكرة أن تحاول الوصول إلى ما تريد وسط مناخ ليس في صالحك” يمكن أن نلمس هذا الأمر من خلال ما مر به رامي مالك في حياته ويشبه إلى حد كبير ما شهدته رحلة فريدي ميركوري.

جاء موسم الجوائز ليحمل مفاجآت سارة لرامي مالك ولحظات لا تنسى صعد خلالها على المسرح مرات عدة وسط تصفيق حاد ممن سبقوه في الصناعة بسنوات واحتفاء من قبل الجماهير.

يرفع رامي جائزة جولدن جلوب إلى الأعلى مع كلمات تعبر عن مدى امتنانه لتلك اللحظة التي جعلت هوليوود تلتفت له ولقدرته على أداء أدوارا تتطلب ممثلا من العيار الثقيل.

جوائز أخرى نالها رامي مالك خلال هذا الموسم ومع حدوث ذلك في كل مرة نجد الإحتفاء بالممثل الذي يحمل أصولا مصرية يزيد يوما بعد يوم حتى بات الجميع ينتظر حصوله بفارغ الصبر على جائزة الأوسكار ربما أكثر منه شخصيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق