اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

عاصي الحلاني ويسرى سعوف يتألقان في اليوم الثاني من مهرجان موازين

شهدت فعاليات اليوم الثاني من الدورة الـ18 من مهرجان موازين، التي أقيمت السبت حفلا لـ الدي چي الفرنسي الشهير دافيد جيتا، الذي قدم حفلا على مسرح “السويسي” شهد حضورًا حاشدًا.

الجزء الأول من الأمسية، كان تحت قيادة المغني والمؤلف المغربي “لارتيست” المحترف في دمج الأنواع والأساليب الموسيقية، مثل الراب، والـ راي إن بي، والـ راي، والـ دانسهول.

موازين

على باقي مسارح المهرجان اخترقت الاحتفالات كعادتها قلوب مختلف الجماهير والأذواق، وذلك بعد تقديم العديد من الألوان الموسيقية المختلفة من جميع أنحاء العالم، وذات الطابع الخاص، وذلك ما عودنا عليه المهرجان في يومه السابق، ونسخه السابقة.

فعلى مسرح “النهضة” في يومه الثاني، غنى فارس الموسيقى العربية اللبناني “عاصي الحلاني” العديد من أغانيه التي تثبت دومًا أنه من أثقل ممثلي الموسيقى الشرقية.

موازين

وشاركته العرض الفنانة المغربية يسرى سعوف التي اشتهرت في عامها العشرين فقط، بعد نصوع رائع في الموسم الثاني من “أراب أيدول”.

ومن كينشاسا جاءت فرقة “كوكوكو” ترج منصة مسرح “بورقراق” أمام جمهور فريد من نوعه، وتركت بداخلهم انطباعًا قويًا وعميقًا، ذلك بسبب ابتكارها في أساليب الموسيقى الإلكترونية باستخدام بعض الأدوات المستعملة، وتحويلها إلى آلات موسيقية فريدة.
أما تألق الجزء المغربي من عرض هذا المسرح في يومه الثاني كان من نصيب “رابح ماريواري” و”زهير بهاوي” الذان تغنان بالموسيقى الشمالية وإيقاعات البوب الممزوجة بنغمات الموسيقى التقليدية، وهذان العرضان كانا صاحبي النصيب الأكبر من الترحيب الجماهيري.

موازين

أما المسرح الوطني محمد الخامس فقد عاد بنا إلى الزمن الجميل مع الفنانة الرائعة “ميادة الحناوي”، حيث قدمت الفنانة السورية الأغاني المخلدة التي كان أبطالها شاعر مخضرم مثل “أحمد رامي” وعباقرة التلحين الكلاسيكي العربي “رياض السنباطي” و”بليغ حمدي”.

أما سكان الرباط الذين لم يتمكنوا من حضور العروض فقد حضر إليهم المهرجان، حيث تم تقديم مجموعات موسيقية وعروض أخرى في شوارع العاصمة المغربية، مثل “أقديم بتوكادا” وهي فرقة من عشرة عازفي إيقاع شباب قدمت عروضًا بروح نغمات أنواع عديدة من الموسيقى والرقصات مثل “السامبا”، “الهيب هوب”، “السالسا”، و”الهاوس الشعبي”.

وأيضًا فرقة “أكروموروكو”، فرقة السيرك التي تستوحي ألعابها البهلوانية من الفلكلور المغربي.

موازين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق