اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

عضو لجنة “المنكوس”: الإقبال الشبابي أسعدنا.. ونتمنى تسجيله باليونسكو

قال محمد بن مشيط المري عضو لحنة تحكيم مسابقة “فن المنكوس”، والتي تنظمها هيئة أبوظبي للمهرجانات والبرامج الثقافية، إن المسابقة في موسمها الأول نجحت في إعادة الاهتمام بفن المنكوس التراثي، مشيرا في حواره لـ”الوطن” إلى أن الاهتمام الشبابي لم يكن متوقعا.

وإلى نص الحوار:

– لماذا وقع الاختيار على “المنكوس” دون الفنون التراثية الأخرى في الخليج العربي ليخصص له برنامجا؟

إدارة المهرجانات هي التي اختارت برنامج المنكوس بناءً على توافر عدة معايير كثيرة بهـ ولم يكن الاختيار عشوائياًـ وسعدنا بإقبال الشباب، فقد وصل عدد المشاركين لـ250 متسابقا وهو عدد كبير.

– ما تقديرك للمتسابقين المشاركين في المسابقة هذا العام؟

كنت أتوقع أن يكون هناك مشاركات شبابية ولكن لم يكن في الحسبان هذا العدد من الشباب المتميزين الذين لم يتخطوا سن الثلاثين عاماً، كما كان هناك بعض المتقدمين لولا شروط المسابقة لكان شارك في المسابقة أكثر من 50 شاباً الذين يحبون الفن ويحرصون على إجادته.

– هل سيتم تعديل شروط المسابقة في العام المقبل لإتاحة الفرصة لمن هم أكبر سنا للمشاركة؟

من الممكن أن يتم تعديل بعض الشروط التي تخص المسابقة، ولكني لا أعتقد أن يكون هناك مشاركات لمن تخطوا سن الـ50 عاماً، لأن “المنكوس” فن يحتاج إلى بذل مجهود كبير، فالشخص الذي تخطى هذا السن من الصعب أن يكون لديه القدرة على بذل هذا المجهود مثل الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والخمسين.

– ما أكثر الأشياء المتميزة التي برزت في مشاركات هذا العام؟

أكثر الأشياء التي تميزت بها المسابقة هذا العام هي الإقبال من المشاركين، وشاركت أصوات متميزة بشكل كبير من شباب إماراتي وعربي يتمتعون بأداء متمكن يتوافر به جميع مقومات النجاح.

– هل من الممكن أن نرى “المنكوس” في صورة رقمية في زمن سيطرت به مواقع التواصل الاجتماعي على عقول الشباب؟

يعتمد “المنكوس” على كمية الطرب ولا يعتمد على الآليات المساعدة، فهو فن صافي يعتمد على الشجن وكمية الطرب الموجودة، فالمشارك في المنكوس يحاول أن يقدم كل ما لديه من فن وطرب، ونتمنى أن يتم تسجيل “المنكوس” في قائمة التراث للحفاظ عليه من الضياع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق