لأول مرة في تاريخها.. الداخلية تصدر مدونة للسلوك الأخلاقي

أعلن اللواء مروان مصطفى -مدير الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية- عن إصدار مدونة للقواعد والسلوك الأخلاقي للعمل الشرطي.ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن اللواء مصطفى قوله: “تلك المدونة تصدر لأول مرة في تاريخ وزارة الداخلية”، مؤكدا أن هذه المدونة تعتبر ميثاق شرف مهني وأخلاقي لرجل الشرطة، مشيرًا إلى أنها تمثل صيغة عقد اجتماعي جديد بين جهاز الشرطة والمواطن.<br><br>وأضاف اللواء مصطفى في مؤتمر صحفي عقده اليوم (السبت) بديوان عام وزارة الداخلية أن الوزارة اتجهت إلى إصدار تلك المدونة في ضوء تغيير العقيدة والاستراتيجية الأساسية للوزارة طبقًا لأهداف ومكتسبات ثورة 25 يناير.

وأوضح أن فكرة إصدار المدونة جاءت بعد دراسة أسلوب العمل الشرطي في عدد من الدول المتقدمة، والتي تبيّن أنها تمتلك جميعها مدونات لقواعد سلوك وأخلاقيات العمل الشرطي بها تمثل دستور عمل مهنيا وأخلاقيا لرجل الشرطة، مشيرًا إلى أنه تم الاستعانة كذلك في إصدار المدونة بالمدونة الخاصة بالعاملين بمنظمة الأمم المتحدة والتي أصدرتها عام 1979.

كما أكد أن المدونة تستهدف بالأساس تنظيم وإحكام عمل رجل الشرطة بمختلف فئاته وكوادره في تعامله مع المواطن؛ وكذلك تحديد كافة حقوق المواطن لدى جهاز الشرطة وواجباته تجاه رجل الشرطة.

وأشار إلى أنه تم خلال الأشهر الخمس الماضية إخضاع معظم رجال الشرطة لعدد من الدورات التدريبية المتنوعة؛ لإعادة تأهيلهم في إطار المفاهيم والعقيدة الجديدة لوزارة الداخلية، مشددًا على أن المدونة تؤكد سياسة الوزارة بالنسبة للعمل المهني لرجل الشرطة واعتماده بالأساس على المبادئ القانونية والأهداف النبيلة لحماية أمن المواطن.

وأشار اللواء مصطفى إلى أنه يتم حاليا طبع تلك المدونة بكميات كبيرة؛ لتوزيعها على المواطنين وعلى أقسام ومراكز الشرطة وأماكن الخدمات الجماهيرية؛ ليقوم المواطن بالاطلاع عليها ودراستها ويحدد حقوقه وواجباته في التعامل مع أي من أبناء جهاز الشرطة.

وشدد على أن كل ما تقوم به وزارة الداخلية مؤخرا يهدف إلى توصيل رسالة للمواطن بالدور الجديد لجهاز الشرطة واكتساب ثقته؛ لما لذلك من دور إيجابي كبير في تحقيق الأمن والاستقرار بالشارع المصري، باعتبار أن طرفي المعادلة الأمنية هما المواطن ورجل الشرطة.

وحول ما يتردد عن استمرار حالة الانفلات الأمني في الشارع المصري أكد اللواء مصطفى أن تعبير الانفلات الأمني أصبح تعبيرا غير مقبول حاليا؛ لأن ما يشهده الشارع المصري حاليا ليس انفلاتا أمنيا، ولكنه تغيير في نمط سلوك المواطن المصري، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن أداء الأمن لم يعد بنسبة 100% ولكن مؤشر تطوره في ارتفاع مستمر.

اترك رد