Uncategorized

ماذا تعرف عن علاقة التدخين بمرض الانسداد الرئوي؟

لا شك أن كثيرا من الناس يعرفون العلاقة بين التدخين والإصابة بسرطان الرئة، كما أنه أحد أخطر العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالانسداد

الرئوي المزمن، لكن ما لا يُعرف هو أن التدخين أحد الطرق الأساسية المؤدية للإصابة بالانسداد الرئوي المزمن.
تشير بعض البحوث الإحصائية إلى أن حوالي ما يقدر بـ24 مليون مواطن أمريكي مُصاب بهذا المرض بسبب التدخين، لكن نصف هذا العدد يتجاهل هذا المرض بسبب عدم اهتمامه بالأعرض.
وعندما يصاب المدخن بالتهاب الشعب الهوائية فإنهم يُصابون بالسعال، لكنهم سرعان ما يتجاهلونه كما أن هذا المرض يعتبر السبب الرابع الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، كما أنها أكثر الأمراض المميتة التي يمكن الوقاية منها بطرق شتى أبرزها الإقلاع عن التدخين.

ما هو مرض الانسداد الرئوي؟
يعتبر هذا المرض عبارة عن انتفاخ الرئة وأمراض التهاب الشعب الهوائية المزمنة، كما أنه من الممكن أن يكون كتلة من الأمراض التي تؤثر سلباً على تدفق الهواء للرئة.
إضافة إلى أن الحويصلات الهوائية التي يمر من خلالها الهواء تُصاب بالتلف مما يؤدي إلى التنفس بصعوبة أكثر والذي يعتبر العرض الرئيسي للمرض إضافة إلى أن انتفاخات الرئة تزيد من فرص الإصابة بالتهابات الرئة التي تهدد الحياة. إن الالتهاب الرئوي المزمن هو التهاب وتقرح بطانة الشعب الرئوية بالمخاط والالتهابات البكتيرية، مما يجعلها تعوق تدفق الهواء والذي يؤدي إلى انتفاخ الرئة مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي فيعمل بدوره على فشل في عضلة القلب.

التدخين والمرض:
إن الوعي بخصوص هذا المرض بين المدخنين يتزايد ببطء، حيث لا يزال العديد من المدخنين يتجاهليون أعراض المرض الموجودة عليهم أو أنهم لا يدركون علاقة التدخين بهذا المرض المزمن علماً بأنه من الأمور الواجب معرفتها:
1- كلما استمر المدخن في التدخين، كلما ازداد معدل تلف الرئة.
2- إن المدخن المصاب بالتهاب الشعب الهوائية المزمن كثيراً ما يرفض اعتبار أن سعاله المزمن له علاقة بالتدخين، والذي يعتبر أبرز أعراض المرض.
3- حوالي ثمانية من أصل 10 حالات من هذا المرض بسبب التدخين، وعادة ما تكون الإصابة في سن الـ40 عاماً إضافة إلى التأثر ببعض الأمراض الوراثية مثل “نقض الأنتيتريبسين ألفا” أو التعرض لعوامل بيئية أخرى.
4- ليس سوى نصف المدخنين على الأرجح يلجأون لإجراء محادثات مع أطبائهم حول أعراض المرض مقارنة بغير المدخنين الذين يعانون من أعراض مماثلة.
5- المدخن أكثر عرضة للوفاة بنسبة 10 مرات أكثر من الشخص المدخن.

أعـــراض المرض:
إنه أكثر من مجرد “سعال المدخن”، إليك بعض الدلائل على أن هذا المرض قد تكون مُصاباً به:
– ضيــق التنفس في الأنشطة البدنية.
– ضيق التنفس عند أخذ قسط من الراحة.
– السعال المزمن خاصة عن الاستيقاظ.
– السعال الذي ينتج البلغم.

عند اكتشافك لهذه الأعراض .. ما الواجب عليك أن تقوم به:
1- يمكن تشخيص المرض في وقت مبكر مما يتيح وقتا أكبر لعلاج وإدارة هذا المرض.
2- يجب التوقف عن التدخين مما يجعلك قادراً على منع الإصابة بالمرض تماماً.
– يجب عليك مراجعة الطبيب ويجب عليك فعل الآتي في أول زيارة:
– قياس بسيط للتنفس والذي يتضمن الاختبار في التنفس الجاد والسريع، وقياس معدل التنفس.
– نصائح وقف التدخين حيث يصف الطبيب بدائل نيكوتين أو أدوية أخرى للمساعدة في محاولات إقلاع ناجحة عن التدخين.
– التطعيم ضد الالتهاب الرئوي والأنفلونزا والتي بدورها يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة مع هذا المرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

راديو مصر علي الهوا

تابعوا الصفحة الرسمية لراديو مصر علي الهوا علي الفس بوك


This will close in 30 seconds

إغلاق