اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

مغنية ترمي بالميكروفون على الجمهور بعد أن هتف ضدها

وقعت مشادة بين المغنية الأمريكية أزيليا بانكس وجمهورها ليلة أمس في حفلها بميامي.

كان من المقرر أن يبدأ عرض المغنية في مهرجان وينوود لمجتمع الميم في تمام الساعة 1 صباحًا ولكنها وصلت متأخرة وبدأت في إحياء العرض في تمام الساعة 3 صباحًا، ما أغضب الحضور وبادروا في صيحات الاستهجان ضدها.

 

 

أوقفت أزيليا عرضها لتتحدث عن سبب تأخيرها وكشفت أنها غاضبة من منظمي الحفل لأنهم كانوا “يعبثون معها”: “كان منظمي الحفل يعبثون معي لمدة شهر ونصف وغيروا موعد العرض أكثر من مرة، وأحيانًا يقولون أنني لن أغني ثم يغيرون رأيهم، ولذلك لست سعيدة بوجودي هنا”.

وأضافت أزيليا: “أنا فعلًا لست سعيدة بوجودي هنا ولكن ما ذنب الجمهور؟ إنه موقف صعب”، ورد الجمهور بصيحات أخرى، بينما فصلت الإدارة الميكروفون أثناء حديثها، فرمت به على جمهور.

في فيديو نشره أحد الحضور، نرى أن أحدهم قد رمى عليها مياة في المقابل، وردت هي بإشارات مهينة بيديها بينما غادرت المسرح.

 

 

وبعد ساعات، كتبت بانكس عن سبب استيائها من إدارة المهرجان على تويتر: “مهرجان وينوود قذر واضطررت للمغادرة. لقد أخبرتهم من قبل العرض أنني أعاني من حساسية ضد الثلج الجاف، وهم تجاهلوا ذلك ووضعوا الثلج على المسرح والثلج كون ضباب جعلني مصابة بالغثيان ولم أقدر على الوقوف”.

كان قرار تعيين أزيليا بانكس للغناء في مهرجان يحتفي بمجتمع الميم مثير للجدل اعتبارًا أن المغنية اشتهرت بتعليقات مسيئة للمثليين والعابرين جنسيًا أكثر من مرة في الماضي، ولكنها اعتذرت في عام 2020 موضحة أنها ذات ميول جنسي مزدوج ولذلك لم تعد تستخدم ألفاظ مسيئة للمجتمع مجددًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق