ممارسة الجنس فى سن صغيرة يؤدى للإصابة بسرطان الرحم

أصبح سرطان عنق الرحم والمبيض سبب من الأسباب الرئيسية لوفاة السيدات فى الدول النامية، ويشير الدكتور على زيدان مدرس واستشارى جراحة الأورام جامعة القاهرة وزميل كلية الجراحين بلندن إلى أعراض سرطان العنق والمبيض ومنها نزيف مهبلى مع الزيادة أثناء الدورة الشهرية وبعد الانقطاع، وآلام بالحوض والبطن وتضخم الحالب والكلى، أما عن أسباب سرطان الرحم، فمنها تعدد العلاقات الجنسية بجانب ممارسة الجنس فى سن صغيرة، مما يزيد من نسبة الإصابة بالورم، وعادة ما تحدث أورام الجهاز التناسلى لدى المرأة بعد سن انقطاع الدورة الشهرية فى سن مبكر علاوة على الالتهابات الفيروسية خصوصا HP V، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم ومرض السكرى.

و يذكر زيدان طرق العلاج من بينها العلاج الكيمائى لتقليل حجم الورم، ثم العلاج الجراحى فى المرحلة التالية بالاستئصال الجذرى للورم سواء فى الرحم والمبايض وقناة فالوب والجزء العلوى من المهبل، مع تحليل دم كامل بجانب أشعة عادية على الصدر وعلى الثدى لمعرفة توغل الورم داخل قناة مجرى البول والمثانة البولية مع أشعة رنين مغناطيسى على الحوض، ويضيف إن العلاج يعتمد على مرحلة المرض، فإذا كان الورم فى البداية بداخل جدار الخلايا فيكون الاستئصال جراحى أو بالليزر ويكون العلاج الكيمائى فى صورة مراهم موضعية Topical 5 Flurouracil ، أما إذا كان الورم فى الثلث العلى فالاستئصال الجذرى للرحم هو الحل مع الغدد الليمفاوية، ثم العلاج الكيمائى الإشعاعى الذى يكون دوره أكثر فى المرحلة الثانية بالعلاج الإشعاعى الخارجى.

ويشير إلى أن نسبة الشفاء تعتمد على مرحلة الورم وحجمه بجانب سن المريض وكفاءته الطبية واستعداده للشفاء، وينصح عند الاستئصال بأن يكون جذريا شاملا عنق الرحم، لأن تركه سيؤثر بالسلب على انتشاره بشكل أكبر، مع متابعة المريض مرة كل ثلاثة شهور فى العام الأول ومرة كل أربعة شهور فى العامين التاليين، ثم مرة كل 6 شهور فى العام الرابع والخامس.

اترك رد