اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

هكذا تخطى برادلي كوبر محاولات الانتحار في رحلة صعوده

يقول “جاكسون ماين” من A Star Is Born: “لو كان هناك سببا واحدا لوجودنا هنا، فهو أن نقول شيء ليسمعه الناس”، وهذه حكمة يؤمن بها الشخص الذي جسد، وألف، ووجه “جاكسون ماين”، وهو برادلي كوبر.

اختار برادلي كوبر كل وسيلة جاءت على باله ليرسل رسالته، من تمثيل وغناء وتأليف أغاني وتأليف أفلام.

ولد برادلي تشارلز كوبر في الخامس من يناير عام 1975 بولاية بينسيلفانيا الأمريكية لوالدة إيطالية الأصل وتعمل في قناة NBC ووالد أيرلندي الأصل يعمل سمسار بورصة. تخرج برادلي في قسم اللغة الإنجليزية في جامعة جورجتاون عام 1997، وانتقل من بعدها تلقائيًا إلى مدينة نيويورك ليلتحق بمدرسة التمثيل في جامعة New School، حيث تحسن في تمثيله المسرحي وأدى دور جون ميريك في عرض The Elephant Man.

بدأ برادلي مهنته كممثل أثناء دراسته، حيث ظهر في مسلسل Sex and the Ciy عام 1998، ومسلسل The Beat هام 2000، وقضى الممثل وقت فراغه يأخذ دروس تمثيل مع منظمة LEAP التي صممت لتعليم التمثيل لسكان وسط المدينة، بعدها اضطر برادلي أن يغيب عن حفل تخرجه لكي يصور فيلمه الأول والمستقل Wet Hot American Summer.

برادلي كوبر

وطوال بقائه في نيويورك، استمر في الحصول على أدوار ولكن ليس بالحجم الذي يحلم به. فظهر في Changing Lanes، وMy Little Eye، إلى أن قرر أن يسافر إلى لوس أنجلوس، وانضم لمسلسل Alias عام 2001. لكن تم تغيير دوره في المسلسل إلى دورٍ أصغر، ما تسبب في اكتئابه وإدمانه للكحول لفترة من الزمن ومحاولته المستمرة للانتحار.

روى برادلي: “كنت في حفلة وسكرت وتعمدت أن أصدم رأسي بالأرض الصلبة إلى أن نقلت لمستشفى. شعرت أنني أضيع من امكانياتي وأنني أخرب مهنتي وهذا أمر أرعبني.”، ولا شك أن تلك القصة ذات تأثير ملحوظ في فنه، سيذكر فيما بعد.

من بعدها ظهر في أدوار مساعدة في Wedding Crasher عام 2005، وFailure To Launch عام 2006، وThe Comebacks عام 2007، وThe Rocker وYes Man عام 2008.

لحظة صعوده الحقيقية هي في فيلم He’s Just Not That Into You عام 2009، وValentine’s Day عام 2010، وأول بطولة منفردة له في Limitless عام 2011.

حصل كوبر على أول ترشيح أوسكار له عام 2013 لأفضل ممثل عن دوره في Silver Linings Playbook، وفي العام التالي، رشح لأفضل ممثل مساعد عن دوره في American Hustle، وفي 2015 رشح لأفضل ممثل عن دوره في American Sniper من إخراج كلينت إيستوود، الذي أصبح أعلى الأفلام إيرادات عام 2014، نفس العام الذي أدى فيه صوت “راكون” في Guardians of the Galaxy ثالث أعلى الأفلام إرادات.

برادلي كوبر

في العام نفسه، رشح برادلي لجائزة توني لأفضل ممثل في مسرحية عن دوره في The Elephant Man الذي أداها أيضًا أثناء فترة دراسته.

برادلي كوبر

وبما أن كل جيل يستحق نسخته الخاصة من فيلم A Star Is Born، أرادت شركة Warner Bros. أن تطلق نسخة رابعة منه، مرت على المخرجين جويل شوماكر، ونيك كازافيتيس، وكلينت إيستوود، والممثلين ويل سميث، وجينيفر لوبيز، وليوناردو ديكابريو، وريانا، وراسل كرو، وبيونسيه، وكريستيان بيل، وأليشيا كيز.

مرشحين

وأخيرًا في أغسطس 2012، ورد في مجلة Variety أن برادلي كوبر رشح لمشاركة بيونسيه في البطولة. ولكن بعد إنسحابها، إنسحب معها إيستوود، إلى أن أعلنت الشركة عام 2015 أن كوبر سيتولى الإخراج.

جمعت الصدفة كوبر وليدي جاجا معًا في الحفلة الخيرية لشون باركر، وشاهدها الأول وهي تؤدي عرضا للأغنية الفرنسية La Vie En Rose. وفي تلك اللحظة شاهد حلم مخرج سينمائي يتحقق وحلم ممثلة صاعدة يتحقق.

وفي أغسطس 2016، أكدت مجلة Entertainment Weekly بحصول ليدي جاجا على دور “آلي”، المغنية الصاعدة، التي على وشك أن يساعدها “جاكسون” (كوبر) على الوصول إلى القمة.

برادلي وجاجا

تمكن برادلي أن يتواصل مع العالم ويلمسهم بهذا الفيلم عن طريق ضم مختلف مواهبه فيه، من تمثيل، وكتابة سيناريو، وغناء، وكتابة أغاني. وحرص على إسقاط الضوء على الاكتئاب والادمان الذي يتعرض له الفنانين، من ضمنهم كوبر نفسه.

نال A Star Is Born لبرادلي أول جرامي وأول بافتا له لأفضل تعاون غنائي عن أغنية Shallow وأفضل موسيقى، وحقق أكثر من 400 مليون دولار عالميًا، و8 ترشيحات أوسكار من ضمنهم أفضل ممثل (لكوبر)، وأفضل ممثلة (لجاجا)، وأفضل فيلم، وأفضل سيناريو مقتبص.

برادلي وجاجا

أكد برادلي أنه يجهز حاليًا لثاني فيلم من إخراجه، ونتحمس لمشاهدة رؤيته من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق