وفاء عامر : على الدعاة على ان يعملوا بالدعوه و يحلوا عن سمانا

أعربت الفنانة وفاء عامر عن قلقها الشديد على مستقبل الفن في مصر، مشيرة إلى أنه يواجه مخاطر كبيرة.وقالت وفاء عامر في تصريحات لصحيفة "دويتش فيلا" الألمانية اليوم (الجمعه) إن هناك حالة هجوم شديدة على الفن، معتبرة أن ذلك يعد اختزالا للفن في صور بسيطة مرتبطة بالتسلية والإثارة فقط، بالرغم من أنه عمل مهم، ويعبر عن طموح الأمة.

ليبرمان: الفلسطينيون يهدفون لدولة تحل محل إسرائيل
جدول ترتيب هدافى الدوري المصري بعد مباريات اليوم الأربعاء 17/2/2017
كل ما تريد معرفته عن النوم
وفاء عامر

وفاء عامر

وفاء عامر

أعربت الفنانة وفاء عامر عن قلقها الشديد على مستقبل الفن في مصر، مشيرة إلى أنه يواجه مخاطر كبيرة.

وقالت وفاء عامر في تصريحات لصحيفة “دويتش فيلا” الألمانية اليوم (الجمعه) إن هناك حالة هجوم شديدة على الفن، معتبرة أن ذلك يعد اختزالا للفن في صور بسيطة مرتبطة بالتسلية والإثارة فقط، بالرغم من أنه عمل مهم، ويعبر عن طموح الأمة.

وأضافت وفاء: “هناك العديد من الفنانات تلقين تهديدات وتعرضن لمضايقات من جانب بعض الدعاة”، مشيرة لهجوم الداعية عبد الله بدر على الفنانة إلهام شاهين، والذي صدر حكم ضده بالسجن والغرامة المالية.

وأضافت: “لم يتعرّض لي أحد، لكن لا أحب أن تكون هناك وصاية، وكيف تفرض وصاية على المجتمع المصري؟، نحن مجتمع متنوع وشعب عظيم، ولا يقبل أحد أن تكون هناك وصاية على أي شخص، كما أنني لا أعترض على وجود الإسلاميين في الحكم أو وجود رئيس ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين”.

وأعربت وفاء عامر عن تأييدها لوجود فن إخواني، وأن يكون هناك توجه لدى التيار الإسلامي لتقديم الفن وإنتاجه حسب رؤيتهم، بشرط أن يتم ذلك دون وصاية، وأن يقدم كل طرف الفن حسب ما يراه ويحبه.

وأشارت الفنانة المصرية إلى الدعاوى التي انطلقت عقب ثورة 25 يناير بدخول جماعة الإخوان المسلمين لمجال الإنتاج الفني وتأسيسها لشركات في هذا المجال، مفضلة أن يترك الإخوان الأمر لأهل الاختصاص كل في مجاله، مشددة على ضرورة عودة الدعاة إلى عملهم المتعلق بالدعوة والتركيز فيها وترك الفن لأهله.

وتطرقت الفنانة وفاء عامر في حديثها للصحيفة الألمانية إلى مقتل الصحفي الشاب الحسيني أبو ضيف، والذي لقي مصرعه خلال الاشتباكات التي وقعت بين معارضي ومؤيدي الدستور في محيط قصر الاتحادية يوم 5 ديسمبر الجاري، متسائلة كيف يمكن أن يقتل صحفي لأنه يمارس مهنته؟

 

 

COMMENTS

WORDPRESS: 0