اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

3 أسباب تضمن تفوق ياسر جلال بـ”لمس أكتاف” وتخطيه ظل الرئيس ورحيم

الموهبة وحدها لا تكفى لصناعة نجم قادر على أخذ أعين وقلوب الجمهور، ولكن لا بد أن تمتزج بها العديد من العوامل الأخرى كالقدرة على اختيار الأدوار التى تبرز هذه الموهبة وأيضا الكاريزما، التى ليست للموهبة قيمة بدونها، كل هذه الشروط بالفعل تتواجد فى ياسر جلال النجم الذى يتقدم بخطى ملحوظة عاما بعد الآخر، ربما صغر حجم طموحه فى الماضى عطله كثيرا سابقا ومنذ بداية مشواره الفنى، رغم قوة حضوره فى كل الأعمال التى شارك فى بطولاتها سواء كانت سينمائية أم تليفزيونية.

ياسر جلال يمارس لعبة المصارعة من أجل لمس أكتاف

النجم ياسر جلال يخوض هذا العام ثالث بطولاته المطلقة فى عالم الدراما التليفزيونية للعرض بموسم رمضان المقبل من خلال مسلسل “لمس أكتاف”، وبالفعل هو أحد المرشحين لاقتناص لقب نجم الموسم، حيث يقدم مسلسلا استثنائيا متوقع نجاحه بامتياز بشكل يفوق أول وثانى بطولاته التليفزيوينة والتى قدمها من خلال مسلسلى “ظل الرئيس” و”رحيم”، وهذا يعود لعدة أسباب.

ياسر جلال يمارس لعبة المصارعة من أجل لمس أكتاف 2

السبب الأول هو تواجد ياسر جلال هذا العام مع شركة إنتاج كبرى وهى “سينرجى” تعى جيد ما يتطلبه السوق الفنى، وبناء عليه تلبى احتياجات الجمهور، فضلا عن إنفاقها الكثير والكثير على كل أعمالها كى تخرج إنتاجيا فى أبهى صورها، وعدم بخلها أو توفيرها لمصاريف تتطلبها رؤية المخرج ليحقق مراده.

ياسر جلال مع لاعب المصارعة الرومانى كرم جابر

السبب الثانى هو ياسر جلال نفسه الذى أصبح بكل المقاييس نجما تليفزيونيا ينتظره جمهور الدراما الرمضانية بالفعل، لعدم تعاليه عليهم سواء فنيا أو تمثيليا، فبأدائه السهل الممتنع أصبح بالفعل ممثلا معبرا عما يحتاجه جمهور الدراما الرمضانية.

المخرج حسين المنباوى

السبب الثالث هو تواجد مؤلف متميز وهو هانى سرحان، حيث نجح بالفعل فى تثبيت أقدامه فى عالم الدراما التليفزيوينة بعد عدة تجارب شيقة حققت نجاحا جماهيريا كبيرا منها “الأب الروحى” بجزأيه الأول والثانى، حيث يقدم هذا العام حدوتة تتماشى مع موهبة وقدرات ياسر جلال الجسدية والتمثيلية، وأيضا مخرج متميز يمتلك مفاتيح اللعبة الإخراجية وهو حسين المنباوى، فرغم تجاربه القليلة والتى تمثلت فى أعمال ناجحة للغاية مثل مسلسل “عد تنازلى” لعمرو يوسف وطارق لطفى، وفيلمى “شد أجزاء” لمحمد رمضان وياسر جلال ودنيا سمير غانم و”ليلة هنا وسرور” لمحمد إمام وياسمين صبرى، إلا أنه استطاع أن يضع نفسه فى المراكز الأولى بين أبناء جيله، وفى هذا المسلسل نجح المنباوى فى عمل توليفة تمثيلية مع ياسر جلال، حيث استعان بفريق يمزج بين عباقرة التمثيل أمثال فتحى عبد الوهاب وحنان مطاوع ومشاهير الأكشن كلاعب المصارع الرومانى العالمى كرم جابر، ومدرب كمال الأجسام محمد أبو النجا وغيرهم.

السيناريست هانى سرحان
ياسر جلال مع الكابتن محمد أبو النجا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق