أخبار

أجندة اجتماع الحزب الناصرى مع المسلمانى

قال توحيد البنهاوى، القيادى بالحزب الناصرى، وعضو هيئته العليا، إن اجتماع رئيس الحزب سامح عاشور، المقرر عقده اليوم مع أحمد المسلمانى، المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية، ضمن حوارات الرئاسة مع القوى السياسية للاتفاق حول خارطة الطريق، سيكون لمعرفة رؤية الحزب الناصرى الموحد، لخارطة الطريق ومستقبل مصر فى تلك الفترة الساخنة بعد إسقاط الإخوان المسلمين من الحكم.

وأضاف البنهاوى لـ”اليوم السابع”، أن لقاء الحزب بالمستشار الإعلامى للرئيس المؤقت، سيناقش قضية التعديلات وملاحظات الحزب عليها، خاصة رؤية الحزب للمادة الخاصة بالعمال والفلاحين والتأكيد على حقهم فى نسبه الـ50% بالدستور لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، وأيضاً سيتم التأكيد على أن يكون النظام الانتخابى هو النظام المختلط بالقائمة والفردى وليس بالنظام الفردى فقط، لأن رؤية الحزب هى لو تمت الانتخابات وفقاً للنظام الفردى ستفتح الباب أمام أصحاب المال والنفوذ لدخول البرلمان المقبل، بالإضافة إلى أنها تفتح الباب الخلفى للإخوان المسلمين لدخول البرلمان عبر النظام الفردى.

وأكد القيادى بالحزب الناصرى، أن الحزب سيؤكد على رؤيته حول المادة الثانية من الدستور، على أن تظل مثلما كانت فى دستور 1971، بدون زيادة أو نقصان، بالإضافة على تأكيد الحزب على ضرورة إلغاء المادة 219 من الدستور المُعطل، موضحاً أنها عبارة عن تأمر بين الإخوان والسلفيين، وذلك فيما يخص التعديلات الدستورية.
وأوضح “البنهاوى” أنه من ضمن القضايا التى سيناقشها الحزب مع المسلمانى، قضية مهمة لمستقبل مصر فى الفترة المقبلة، وهى رؤية الحزب للمصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين، وأيضاً رفض المصالحة مع أى ممن تلوثت يداه بدم المصريين وروعوا البلاد خلال عام مكثوه فى الحكم، مؤكداً أن قضية المصالحة مرفوضة وسيؤكد الحزب عليها فى اجتماع اليوم.

وأكد عضو الهيئة العليا للحزب الناصرى، أن الحزب سيؤكد أيضاً على ضرورة إلغاء الأحزاب ذو المرجعية الإسلامية، وذلك عبر نص صريح فى الدستور بعد تعديله، حتى لا تتكرر ما شهدته الفترة الماضية من المتاجرة باسم الدين.

وأشار “البنهاوى” إلى أن اجتماع الحزب مع المستشار الإعلامى للرئيس، سيكون فى تمام الواحدة ظهراً فى البداية سيكون اجتماع مغلق معه، ثم عقد مؤتمر صحفى وبيان مشترك مع المسلمانى حول نتائج الحوار.

20130824-132029.jpg

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق