البوابة الأخباريةاهم اخبار التكنولوجيا

أزمة سقوط الصاروخ الصينى من الفضاء تكشف عن مشكلة الحطام المدارى

يقول الخبراء، إن أزمة عودة صاروخ Long March 5B الصيني بشكل غير منضبط للأرض، هو تذكير بمشكلة أكبر بكثير تتمثل في الحطام المدارى المتواجد حاليا، حيث أطلق صاروخ Long March 5B أول وحدة لمحطة الفضاء الصينية إلى المدار في 28 أبريل، والآن تراقب مجموعات مراقبة الحطام الفضائي والأقمار الصناعية عن قرب المرحلة الأساسية للصاروخ الكبير، والتي ستسقط على الأرض بطريقة غير خاضعة للرقابة قريبًا.

أظهر أحد التقارير، أن الصاروخ سيتدحرج على طول مدار بيضاوي الشكل ويسقط على الأرض في غضون أيام قليلة، لكن من الصعب تحديد مكان سقوط الصاروخ، فلا أحد يعرف على وجه اليقين التاريخ والوقت الدقيقين لسقوط جسم الصاروخ.

حجم المشكلة

كشفت مجموعة تحليلية تراقب الأجسام التي تدور حول الأرض تسمى ” CelesTrak“، “لا يتعلق الأمر حقًا بهذا الجسم الصاروخي، لأن كل جسم صاروخى في مدار الأرض لا يمكن التحكم فيه أيضا”.

وأضافت المجموعة، “هناك 2033 جسمًا صاروخيًا في مدار الأرض..على الأقل تلك التي لدينا بيانات مدارية لها، حيث قد يكون هناك المزيد من الأجسام، وبالطبع، كل واحد منهم غير خاضع للرقابة، ومن بين 2033، ينتمي 546 إلى الولايات المتحدة و 169 تنتمى إلى الصين، وتأتى روسيا في المقدمة بـ1035 جسمًا صاروخيًا.

أين هم؟

قال ت س كيلسو من محموعة ” CelesTrak“، “هناك 66 جسمًا صاروخيًا آخر في مدار حول الأرض لا نملك بيانات عنه ولا يوجد بيانات حول أين هم؟ فمعظمنا ليس لدينا أي فكرة عن المدار الذي يوجدون فيه، لذا يمكنهم الدخول مرة أخرى أو مجرد الاصطدام بشيء آخر في المدار، إلى حد كبير دون أي تحذير.”

واختتم كيلسو حديثه قائلاً: “المشكلة هي أن الرقم يجب أن يكون صفراً، وعلينا جميعاً أن نبدأ العمل الآن للتأكد من أننا لا نستمر في جعل هذه المشكلة أسوأ”، مؤكدا “المحصلة النهائية هي أننا جميعًا بحاجة إلى بذل جهود أفضل للتوقف عن ترك الأشياء في المدار بعد استخدامها المقصود، وإيجاد طرق آمنة لإزالتها.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق