البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

اخر تصريحات سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي

صرح سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي أن الفريق مازال لديه عمل ليقوم به، قائلًا ان الدوري في يد الأهلي إذا تمكن من تحقيق الفوز في المباريات المؤجلة ليعتلي قمة جدول الترتيب.

وقال عبد الحفيظ في تصريحاته لقناة صدى البلد: “قبل 2020 كنا نحقق أرقام جيدة ومقبولة لكننا لم نشعر بالرضا لأننا لم نحقق البطولة، ففي خلال 5 سنوات وصلنا النهائي 4 مرات لكن لم نتمكن من الفوز بالبطولة في مرتين لذلك كنا نبحث عن الفوز باللقب”.

وأوضح سر نجاح إدارة الأهلي، قائلًا: “كل فرد في الأهلي له دوره، وكل فرد يساعد الأخر، لكن تحديد الاختصاصات هو أهم شيء لتحقيق النجاح”.

وتحدث عن تحقيق لقب دوري الأبطال، قائلًا: “حققنا 3 بطولات لدوري الأبطال من أندية جنوب إفريقيا أمام صنداونز، وأورلاندو، ثم كايزر تشيفز، فأندية جنوب إفريقيا وتونس هم أكبر حصيلة بطولات للأهلي في إفريقيا بواقع 3 بطولات و3 بطولات”.

وعن حسم مباراة النهائي أمام كايزر تشيفز، قال :”الطرد منحنا الأفضلية الكاملة، وفي الشوط الثاني كنا أفضل خاصة بعدما أحرزنا الهدف الأول، وفي المباريات الكبيرة الخطأ ممنوع أنت لا يمكن أن تتحمله أبدًا، فتخيل لو أن الطرد في فريقنا فأنت تغامر بعام كامل من العمل”.

وأضاف: “لكن كان يجب ان نؤكد على صعوبة المباراة حتى لا يكون هناك استسهال للأمر، لان مع احترامي خسارة الوداد كانت بسبب استسهال المباراة”.

أما فيما يتعلق بباقي الموسم، فقال: “الاحتفالات انتهت والعودة للتدريبات ستكون من بعد الغد، والدوري في يد الأهلي لأنني لو فزت بكافة المباريات سوف أحقق البطولة، وفي الدوري أنت تفوز وتنتظر هدايا الأخرين، ونحن نقبل الهدايا ولا نتظرها من أحد”.

وأكد ضرورة استمرار الانتصارات بالنسبة للفريق، قائلًا :”آن الأوان لتعرف أفريقيا بالكامل من هو أفشة والشناوي وشريف ومعلول، وهذا الواجب المطلوب منك ولا يوجد أحد يمكن أن يؤديه بدلًا منك”.

وواصل: “أصعب لحظة بالنسبة لي في البطولة ليست الترجي ولا الشماريخ لأن هذا تحدي، لكن أصعب شيء كان مباراة الكونغو لاننا لو تعادلنا هناك لخرجنا من البطولة، فتخيل أن تكون حامل اللقب وتخرج من دور المجموعات ويصعد على حسابك فيتا كلوب وسيمبا.”.

واختتم حديثه قائلًا :”سنغلق على انفسنا بداية من يوم الثلاثاء من جديد لأن المشوار لم ينته ومازال هناك بطولات نلعب للفوز بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق