النيابة تطلب تفريغ كاميرات المراقبة في انفجار الطالبية

النيابة تطلب تفريغ كاميرات المراقبة في انفجار الطالبية

أمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية برئاسة المستشار أحمد ناجى مدير النيابة، بتفريغ كاميرات المراقبة المجاورة للقسم، والتي رصدتها البنزينة المجاورة لقس

“المحظورة” تنظم مظاهرتين عقب صلاة الجمعة بالعباسية وصلاح سالم
بالصور.. ملك جمال مصر يشارك الكويتية شمس كليبها الجديد
أنوشكا: أنتظر استقرار الأوضاع حتى أقدّم عملا فنيا ضخما

أمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية برئاسة المستشار أحمد ناجى مدير النيابة، بتفريغ كاميرات المراقبة المجاورة للقسم، والتي رصدتها البنزينة المجاورة لقسم الطالبية والشركات والمبانى، للكشف عن هوية الجناة وسرعة ضبطهم.

كما تبين من التحريات الأولية التي تجريها أجهزة الأمن، أن الكاميرات رصدت 3 أشخاص يستقلون سيارة ملاكي، ثم توقفوا بالقرب من محطة البنزين المجاورة للقسم، ثم وضعوا القنبلة أسفل سيارة متوقفة ولاذوا بالفرار.

انتقل إبراهيم صالح مدير نيابة العمرانية، إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة، لمناظرة جثة الشهيد، والتصريح بالدفن، كما طلبت النيابة سرعة تحريات المباحث وأجهزة الأمن الوطنى حول الواقعة للكشف عن الجناة وضبطهم.

وانتقلت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية برئاسة أحمد ناجى مدير نيابة الحوادث، وبإشراف المستشار أسامة حنفى رئيس النيابة لمعاينة حادث الانفجار الذي وقع أمام قسم الطالبية وأسفر عن استشهاد ضابط إدارة المفرقعات ويدعى “هانى فتحى فتوح”، وإصابة أحد عمال بنزينة تقع بجوار الانفجار، وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج، وتبين أن إصابته خطيرة.

يذكر أنه تلقى قسم شرطة الطالبية، بلاغا بالاشتباه في وجود جسم غريب أمام محطة وقود بالقرب من قسم شرطة الطالبية بالهرم، وعلى الفور انتقل خبراء المفرقعات، وبالفحص تبين أنه عبوة ناسفة تم زرعها بأحواض الزرع أمام المحطة، وأثناء قيام أحد ضباط المفرقعات بإبطال مفعولها انفجرت به العبوة مما تسبب في إصابته بإصابات بالغة ونقل إلى المستشفى في حالة صحية خطيرة، ولقي حتفه في المستشفى، ووجود عامل بنزينة في حالة خطرة.

وقامت أجهزة الأمن بغلق شارع الهرم عقب انفجار العبوة الناسفة، حيث تبين أن حالة الضابط خطيرة بينما أصيب عامل من عمال المحطة وقام خبراء المفرقعات بتمشيط المنطقة للكشف عن أي عبوات أخرى من خلال الكلاب البوليسية وأجهزة الكشف عن المتفجرات وأخطرت النيابة للتحقيق.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS:
%d مدونون معجبون بهذه: