البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

حقيقه اتهامات كلوب لنادي تشيلسي

أثارت تصريحات يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي، بشأن إنفاق تشيلسي خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية لغطًا كبيرًا، حيث أكد المدرب الألماني أن فريقه ليس بحاجة لإبرام العديد من الصفقات مثل البلوز.

وتعاقد تشيلسي خلال فترة الانتقالات الصيفية مع صفقات قُدرت بقيمة 230 مليون جنيه استرليني (مقابل 4 صفقات) هم: حكيم زياش (آياكس)، تيمو فيرنر (لايبزيج)، كاي هافرتز (باير ليفركوزن)، بن تشيلويل (ليستر سيتي)، بالإضافة إلى الثنائي تياجو سيلفا (باريس سان جيرمان) ومالانج سار (لاعب نيس الذي تمت إعارته لموسم) بشكل مجاني.

بينما لم يُبرم ليفربول سوى صفقة واحدة حتى الآن، بالتعاقد مع الظهير الأيسر اليوناني كوستاس تسيميكاس (أولمبياكوس) مقابل 11.75 مليون جنيه إسترليني.

كلوب، أشار إلى أن الأهم من إبرام الصفقات هو كيفية الانسجام بين هؤلاء اللاعبين، وهذا هو سبب تفوق ليفربول.

قبل المؤتمر الصحفي لمباراة ليفربول وليدز يونايتد في افتتاحية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز الذي انطلق في الثاني عشر من سبتمبر الجاري، قال كلوب: “لا يمكننا أن نقول نريد أن نصرف مثل تشيلسي، لا يمكنك جلب أفضل 11 لاعب في العالم وتأمل بأن يقدموا أفضل كرة ممكنة، الأمر يتعلق بالانسجام و العمل مع بعضهم البعض في الحصص التدريبية، و هذا الأمر يُعد ميزة بالنسبة لنا”.

وأضاف: “لقد عملنا كفريق مع بعضنا البعض لفترة طويلة، أعلم أن الناس لا يحبون سماع ما سأقوله لكننا قمنا بعمل جيد الموسم الماضي بدون صفقات، وهذا حدث لأسبابنا نحن أو لأسباب تتعلق بالنادي”.

على الجانب الآخر، رد فرانك لامبارد مدرب تشيلسي الإنجليزي على تصريحات غريمه، وقال إنه وجد تصريحات كلوب مسلية.

وقال لامبارد في المؤتمر الصحفي قبل مباراة بلوز ضد برايتون: “إنها قصة رائعة لنادي طيلة 4 أعوام ونصف العام أو خمسة، تواجد بها يورجن كلوب مع النادي، والتي نجح خلالها في انتداب لاعبين على أعلى مستوى”.

وأضاف: “عندما تنظر إلى فريق كلوب تجد فان دايك، أليسون، فابينيو، نابي كيتا، ماني وصلاح، وجميعهم أتوا بأسعار كبيرة”.

وقبل المباراة التي ستجمع بين الفريقين يوم الأحد المقبل ضمن منافسات الجولة الثانية من بطولة الدوري، وبالنظر إلى افتتاحية الفريقين في بريميرليج، نجد أن كلوب كان مخطئًا في تصريحاته، فبحسب احصائية أجرتها صحيفة “ذا صن” البريطانية، نجد أن تكلفة اللاعبين التي مثّلت تشيلسي في مباراته الأولى ضد برايتون قُدرت بقيمة 43 مليون جنيه استرليني (أقل من ليفربول).

وشهدت التشكيلة الأساسية لتشيلسي في مباراته التي فاز بها بثلاثية مقابل هدف، تواجد 4 لاعبين من خريجي الأكاديمية ضمن فريق تكلفته 307 مليون جنيه إسترليني، بينما غاب عن دعم البلوز كل من حكيم زياش (إصابة)، بن تشيلويل وتياجو سيلفا (لعدم الجاهزية).

على الجانب الآخر، استعان كلوب بلاعب واحد فقط (من أكاديمية النادي) وهو ترنت ألكسندر-أرنولد، بينما قُدرت قيمة باقي لاعبي الريدز المشاركين في المباراة بـ 353 مليون جنيه استرليني، ما يعني أن التفوق المادي كان لصالح كتيبة المدرب الألماني.

ولكن مع انضمام باقي صفقات تشيلسي إلى تشكيل الفريق خلال الفترات المقبلة، فحينها من المحتمل أن تتفوق كتيبة بلوز قليلًا على الريدز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق