رؤيتي رسائل قوية وواضحة للعالم في خطاب الرئيس

بقلم:أنور محمد جاءت رسائل الرئيس مبارك لإسرائيل وأمريكا والعالم قوية وواضحة بأن التحرك الدولي تجاه الشرق الاوسط واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ح

خطوط فاصلة بقلم : سمير رجب
الجمهورية تقول
الثورة والكاجوال والسبوبة.. ومصر اللي لسه منهوبة!!

بقلم:أنور محمد

جاءت رسائل الرئيس مبارك لإسرائيل وأمريكا والعالم قوية وواضحة بأن التحرك الدولي تجاه الشرق الاوسط واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة حتي الان لا يرقي لجسامة التداعيات والمخاطر التي تهدد المنطقة. وطالب الرئيس جميع الاطراف الدولية ان تتحمل مسئوليتها ووجه الرئيس مبارك رسالة قوية الي حكومة اسرائيل وشعبها بقوله: اقول علي اسرائيل ان تتحمل مسئولية توقف المفاوضات وعليها ان تعلم ان أمن شعبها يحققه السلام وليس السلاح أو الاحتلال وحذر الرئيس من مخاطر المأزق الراهن للقضية الفلسطينية وقضية السلام من تداعيات تعنت ومواقف وسياسات اسرائيل علي استقرار منطقة الشرق الاوسط والعالم.
ووجه الرئيس مبارك في خطابه أمام مجلسي الشعب والشوري رسالة واضحة للولايات المتحدة وأطراف الرباعية الدولية بأن تتحمل مسئوليتها علي نحو جاد وفعال للخروج من المأزق الراهن واكد الرئيس مبارك بقوة أن مصر ماضية في تحمل مسئوليتها تجاه القضية الفلسطينية وقضية السلام واننا سوف نواصل العمل والجهود المكثفة بعزم والتزام لا رجعة فيه من اجل سلام عادل يحقق الامن للجميع وينهي معاناة الشعب الفلسطيني ويقيم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بمسجدها الاقصي وحرمه الشريف.
نقول لاسرائيل وخاصة حكومة نتنياهو ان الدولة الفلسطينية قادمة لا محالة وان علي شعب اسرائيل ان يجبر حكومته من اجل ان يعيش في أمن وسلام الي جانب الشعب الفلسطيني. ان علي حكومة اسرائيل ان تبدأ في مفاوضات جادة في قضايا الحل النهائي بترسيم الحدود وازالة المستوطنات التي لا يرغب الفلسطينيون فيها داخل اراضيهم كما تم في سيناء بمعاهدة السلام بين مصر واسرائيل واستكمال المفاوضات حول القدس والمياه وعودة اللاجئين.
وقبل استفتاء السودان وتقسيمه وجه الرئيس مبارك رسالة واضحة وقوية للحفاظ علي استقرار السودان وشارك في قمة رباعية بالخرطوم مع القذافي والبشير وسيلفاكير للمحافظة علي استقرار السودان وأمن شعبيه في الشمال والجنوب وتوزيع الثروة في طبقا لنتيجة الاستفتاء في يناير القادم وتحاول مصر جاهدة للحفاظ علي استقرار لبنان واليمن والعراق بتحريره من اجل امن وسلام المنطقة العربية.
وأكد الرئيس مبارك بقوة ووضوح وبصراحته المعهودة بأننا لا نفرط ابدا في سيادتنا أو استقلال ارادتنا وقرارنا ولا نقبل مشروطيات أو املاءات من أي دولة كبري أو قوة عظمي مهما كانت بل ما تمليه عليه ارادتنا الحرة ونمد يدنا بالصداقة والتعاون مع شركائنا في العالم ولا نسمح لأحد بزعزعة استقرارنا أو صرف انتباهنا عن قضايانا وتطلعات المصريين نحو المستقبل الافضل ولا نلقي بالا للمتشككين.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: