اهم اخبار الرياضة

سيميوني: سنضحي بأرواحنا للفوز على بلد الوليد

قال دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد الإسباني إن فريقا أتلتيكو وبلد الوليد سوف يبذلان قصارى جهدهما في مباراة الجولة الأخيرة الحاسمة بالدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدخل أتلتيكو المباراة المقرر إقامتها غدا السبت وهو يتصدر جدول الترتيب بفارق نقطتين خلف ملاحقه ريال مدريد.

ويعلم أتلتيكو مدريد أن الفوز سيضمن التتويج بلقب الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ موسم 2013 / 2014، عندما تعادل مع برشلونة 1/1 في الجولة الأخيرة ليحرم برشلونة من اللقب.

ولكن، المخاطر تظل مرتفعة بالنسبة لبلد الوليد، الذي يجب أن يفوز ليحافظ على فرصه للهروب من الهبوط.

التاريخ يقف بجانب أتلتيكو مدريد : لم يفز بلد الوليد في أي مباراة في آخر 11 لقاء جمعهما، وفشل في تسجيل الأهداف في سبع مباريات من آخر ثماني مباريات، بينما فشل سيرجيو جونزاليس في تحقيق أي فوز أمام دييجو سيميوني في آخر ثماني مباريات.

ويمكن لسيميوني أن يكون ثالث مدرب يحقق لقب الدوري مرتين مع أتلتيكو مدريد خلف ريكاردو زامورا (1940 و1941) وهيلينيو هيريرا (1950 و1951).

ولكن لاعب خط الوسط الأسبق قال إن استعدادات الفريق لهذه الجولة لم يختلف عن بقية الموسم.

وقال اليوم الجمعة :” تدربنا مثلما نتدرب لكل جولة. نحن قلقون بشأن مواجهة بلد الوليد، أمام منافس لديه احتياجاته حيث يتطلع للعب كما يلعب دائما”.

وأضاف :”نعلم أن أي شيء ممكن في مباراة. ومن المؤكد أن احتياجات بلد الوليد لا تختلف عن احتياجاتنا، لكنها متشابهة من حيث كونها أهدافا مهمة”.

وأضاف :”كل الفرق مرت بمواقف مختلفة للوصول إلى هنا. نحن فريقان نقاتل من أجل التتويج بلقب الدوري، وثلاثة فرق تصارع الهبوط وثلاثة فرق تسعى للعب في الدوري الأوروبي. هذا هو الدوري الإسباني : مباراة بمباراة، يجب أن نبذل أقصى ما في وسعنا، ونأمل في تحقيق الأفضل في النهاية”.

وأكد :”إنها مباراة نهائية. فريقان يتنافسان على أهداف مختلفة وسيضحي اللاعبون بأرواحهم لتحقيق الهدف”.

ولم يقدم سيميوني أي أدلة على التشكيل الذي سيبدأ به اللقاء ولكنه أكد أن هناك بعض اللاعبين سيخضعون لاختبارات بدنية في اللحظات الأخيرة.

وأضاف :”أولا، دعونا نرى الحالة البدنية للاعبين أو الثلاثة الذين يخضعون للمراقبة لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم بدء المباراة ، صباح الغد سنحدد خطة اللعب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق