اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

شاهين يتصدر YouTube برسالة غاضبة في “ما علينا”

تصدر مغني الراب شاهين قائمة الفيديوهات الأكثر تداولا عبر YouTube في مصر بعد طرح أغنيته الجديدة “ما علينا”.

تحمل كلمات الأغنية رسالة غاضبة من شاهين في عدة اتجاهات، يبدأ أغنيته بالرد على من ينتقدوا شكله ويقول إنه شخص عادي يتأثر ويخاف، لكنه يعتز بمظهره الطبيعي البعيد عن محاولة لفت الانتباه بالمظاهر.

يسخر شاهين من حبيبته السابقة التي عادت لتقول له إنها فخورة به بعد نجاحه، لكنه لا يبالي ويعتبرها ماضي يلقيه خلف ظهره، لأن الحياة مستمرة بدونها.

يتحدث شاهين بعد ذلك عن الشعور بالإحباط بسبب الأشياء المنقوصة، وفقدان الشعف للوصول إلى النهاية ويؤكد ” مفيش شغف مفيش شغف”، إلى جانب شعوره بوجود أشخاص زائفين يقدموا أشياء لا يمكن مقارنتها بأغانيه وصوته المليء بالشجن.

وجه شاهين رسالته الأقوى في الأغنية من خلال انتقاد المشهد الموسيقي الحالي، مؤكدا أنه وباقي المطربين يقدموا أغاني للتسلية ولا تحمل رسالة توعوية، ولا يوجد بينهم شخص يصلح لكي يكون مثل أعلى أو قدوة، إلى جانب أن المستمعين أصبحوا لا يهتموا بجودة الكلمات بقدر اهتمامهم بالشعور الذي تمنحه لهم الموسيقى المصاحبة للمطرب.

يعترف شاهين بنهاية الأغنية أنه كان غائب بسبب شعوره بالاكتئاب وهو ما جعل البعض يظن أنه انتهى، كما شككوا في قدرته على النجاح بعد مشاركته في إعلان شركة “وي” للإتصالات، ويختم الأغنية بالتأكيد على ما ذكره سابقا أن الجمهور يهتم بعدد المشاهدات لكن لا يوجد لديهم ذوق موسيقي واضح يجعلهم يستطيعوا التفرقة بين المطربين، وهي الرسالة الأكثر مباشرة في الأغنية حيث يقول:

قبل ما الناس تعد المشاهدات

محدش فاهم نصهم طرش في الزفة

و كله واحد مش فارقة معاهم الماركة

مش فارقة معاهم الطعم ومش فارقة النكهة

شاربين العصير و هو من غير فاكهة

يذكر أن أغنية “ما علينا” من كلمات وأداء شاهين، إنتاج موسيقي سينتاكس، ورافقه بالغناء في الخلفية أحمد بسيوني، في تعاون فني جديد بينهما، بعد أغنية “إكسلانس” التي تم طرحها في شهر أغسطس الماضي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق