عبود الزمر لـ«مجلة أمريكية»: مفاوضات بين الجيش والإخوان بعد العيد

عبود الزمر لـ«مجلة أمريكية»: مفاوضات بين الجيش والإخوان بعد العيد

كشف عبود الزمر، القيادى فى الجماعة الإسلامية، عن مفاوضات تجرى حاليا بين الجيش وجماعة الإخوان بهدف التوصل لحلول سياسية للأزمة الراهنة بعد إجازة عيد الأ

أجازة البنوك من الأربعاء حتى الأحد بمناسبة العيد
منظمتان حقوقيتان تطالبان بتجميد أموال الإرهابيين في بنوك الغرب
مجلس الأمن الدولي يدين الهجمات الإرهابية التي نفذت في سيناء

كشف عبود الزمر، القيادى فى الجماعة الإسلامية، عن مفاوضات تجرى حاليا بين الجيش وجماعة الإخوان بهدف التوصل لحلول سياسية للأزمة الراهنة بعد إجازة عيد الأضحى.. وأشار، خلال حديثه مع مجلة «ديلى بيست» الأمريكية، إلى أن كلا من الجيش والإخوان قد أدرك أنه غير قادر على كسر الطرف الآخر، ونتيجة لذلك، فهناك احتمال لحدوث انفراجة سياسية. وتابع «الزمر» أن الشارع ملتهب بسبب الاحتجاجات فى حين أن الجيش لديه سيطرة قوية وقد بدأت الحكومة إدراك المشكلة، ولا أحد يستطيع فرض شروطه لا الإخوان ولا المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ولذلك فهم مستعدون للحوار بعد العيد، وأوضح أن محاولاته لإقامة حوار بين الجيش وجماعة الإخوان قد أظهرت بعض علامات التقدم. وتابع «الزمر» أن المفاوضات تعثرت من قبل بسبب إصرار الإخوان على رفض أى حل وسط، بشأن إعادة «مرسى» للسلطة وإعادة العمل بدستور 2012، لكن الإخوان يركزون الآن على إنهاء الملاحقات الأمنية والإفراج عن 2000 من أعضائهم موجودين بالسجون، واستطرد أن الإسلاميين أصبحوا أكثر مرونة بشأن القضايا الرئيسية وأن التواصل مع الجيش لا يزال مستمرا، وأكد على ذلك بقوله: «بالطبع نحن نعمل فى الغرف الخلفية». وأشارت المجلة إلى أن «الزمر» عبّر خلال حديثه عن تعاطفه مع موقف الجيش ورفضه تسمية الإطاحة بـ«مرسى» انقلابا، وأضاف أن الجيش تصرف بحسن نية، وأراد تجنيب البلاد أى نوع من التقسيم أو الحرب الأهلية، وقال إن موقفى من الجيش عقلانى، وليس عاطفيا، فأعضاء الجماعة الإسلامية شاركوا الجيش إحباطه بسبب عدم قدرة «مرسى» وفشله فى تحقيق الاستقرار، وعبّر «الزمر» عن معارضته لحملة الجيش الأخيرة ضد المعارضة، بحجة أن شرعية الحكم الشعبى يجب استعادتها، وأشاد بثورة 25 يناير وشبهها بنصر أكتوبر لأن لولاها لما نال الإسلاميون حريتهم.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: