اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

في ذكرى ميلاد أحمد خالد توفيق … روايتان يحلم المخرجون بتحوليهما إلى عمل فني

تحل اليوم ذكرى ميلاد الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق والذي ترك أرثًا أدبيًا يحلم صناع السينما بتحويله لعمل فني.

وعلى الرغم من تحويل بعض أعمال العراب إلي أعمال تلفزيونية مثل سلسلة “ما وراء الطبيعة” الذي قدمها المخرج عمرو سلامة في مسلسل يحمل نفس الاسم من إنتاج منصة نتفليكس، وتحويل المجموعة القصصية “حظك اليوم” إلي مسلسل “زودياك” من قِبل المخرج محمود كامل إلا أن مشوار “العراب” مليء بالأعمال الأدبية التي تصلح للعرض على شاشتي السينما والتليفزيون.

ما أكثر رواية أو مجموعة قصصية لاحمد خالد توفيق يحلم المخرجون بتحويلها إلى عمل سينمائي او تليفزيوني؟ طرحنا السؤال على إثنين من مخرجي السينما ورشح كل منهما العمل الذي يحلم بتحويله إلى فيلم سينمائي بقلم أحمد خالد توفيق.

بعد تقديمه “زودياك”.. محمود كامل يحلم بتحويل “في ممر الفئران” لفيلم سينمائي

نال مسلسل “زودياك” إعجاب الجمهور وتلقى مخرج العمل محمود كامل إشادات من محبي قصص الرعب جعله يحلم بتحويل عدد آخر من روايات أحمد خالد توفيق لأعمال فنية، ومن بين الروايات التي حلم كامل بتحويلها لعمل فني كانت رواية “في ممر الفئران” والتي كُتبت عام 2016، ولكن رغبته في تحويلها لفيلم سينمائي وليس مسلسل تلفزيوني أعاقت تحقيق ذلك الحلم فلم يجد كامل منتج يغامر بتقديمها لفيلم على الرغم من نجاح مسلسل زودياك.

محمود كامل قال لـ راديو مصر علي الهوا أن المنصات تُقدم على إنتاج هذا النوع من المسلسلات على عكس منتجي السينما، خاصة في ظل تفشي جائحة كورونا والتي أثرت بشكل سلبي على إيرادات الأفلام.

وتابع كامل قائلًا : أمتلك المعالجة الأولية للرواية، ولكنني لم أقم بتحويلها لسيناريو كامل، ليست هذه الرواية فقط التي أحلم بتحويلها إلى عمل فني بل لدي مشروع آخر لتحويل رواية “يوتوبيا” إلى عمل فني سواء مسلسل أو فيلم .

أمير رمسيس: “يوتوبيا” الأنسب كعمل سينمائي

طرحنا نفسي السؤال على المخرج أمير رمسيس الذي يرى أن رواية “يوتيوبيا” أنسب للتحويل إلى عمل سينمائي خاصة وأنها كُتبت برؤية سينمائية تقعلها أقرب لمعالجتها كفيلم .

وأضاف رمسيس أنه على الرغم من حبه الشديد لأحمد خالد توفيق إلا أنه لم يشعر برغبة ملحة لتحويل أي من رواياته إلى فيلم سينمائي وذلك بسبب خيال القراء، فكل قارئ يمتلك تخيل لمظهر الأبطال مثل رفعت إسماعيل، عبير، عزت، ماجي، لوسيفر والعالم الخاص بهم، كما أن الجانب الأكثر ثراء في سلسلة “ماوراء الطبيعة” مثلا كان الجانب المتعلق بالنجوم وطرح هذه الزاوية سيواجه مشاكل رقابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق