اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

كيف وصل فيديو “المعلم” ل 100 مليون مشاهدة على اليوتيوب

لكل شيء سبب، وحصول أغنية “لمعلم” على نحو 130 مليون مشاهدة أمر لم يحدث بالصدفة، بل هو نتيجة لإعجاب المتفرجين بالأغنية فعلا، بشكل محايد وبعيد عن التحيز لسعد لمجرد، لأن الكثيرين من غير جمهوره يتعرفون عليه للمرة الأولى من خلال هذه الأغنية المصورة، فما هي الأسباب التي أهلت فيديو “لمعلم” للحصول على هذه النسبة غير المسبوقة من المشاهدة عبر تاريخ الأغنيات العربية المصورة؟

سعد لمجرد

١) الاسكتش الفكاهي
سعد لمجرد
فسعد لمجرد يقدم هذا الفيديو وكأنه “اسكتش فكاهي” يعيدنا إلى ما كان يقدمه الفنان”منير مراد” من اسكتشات غنائية فكاهية في أفلامه، بها اللحن الرشيق وبها الحركة الرشيقة والمعاني المبهجة والصورة الجذابة والطابع المرح، والرقص الذي يخاطب كل لغات العالم، والرقص في هذه الأغنية بسيط الحركات وغير مبتذل أو مفتعل، وكذلك الموسيقى ذات إيقاع سريع غير رتيب تميل إليه الأذن التي لا تميل للألحان النمطية.

٢) إطلالة سعد
سعد لمجرد
فلديه إطلالة باسمة، يمكن أن تحقق ما يسمى”الحضور الجيد للمغني” فالقبول سبب من أسباب نجاحه هو كأحد عناصر الفبديو، مع ألوان ملابسه المبهجة وتصميمها الجذاب، وحركته البسيطة غير المتكلفة وحالة الانسجام بينه وبين الأشخاص المؤدين داخل الأغنية.

سعد لمجرد

٣) البهجة والبساطة
الأغنية مليئة بكل عناصر البهجة، فالصورة غنية بالملابس الملونة، والأبسطة الشعبية البسيطة، والطبيعة الجذابة والأرض المنبسطة، والوجوه الباسمه والجميلة في ملامحها و الطريفة أيضا، ومن عناصر البهجة استخدامه شخصين من جيل الأجداد يحققون أداء به نفس طابعي البهجة والطرافة بما يكسبها روح “الروشنة”والطابع الشبابي وروح الانطلاق.كما أن الأماكن التي صورت بها الأغنية بسيطة ومحدودة إلا أنها غنية بالتفاصيل المنسجمة، وذلك كله يحقق معادلة صعبة وهي الإبهار بالتكوين الفني الجميل للصورة وليس بالتكلفة الباهظة.

٤) الغرابة
سعد لمجرد
فهو يستخدم أشخاصا يصدرون تصرفات غريبة داخل الاغنية مثل السيدة التي ترتدي نظارة وتخيط على ماكينة خياطة “سينجر” قديمة وهي ترتدي نظارة شمسية وتتمايل، وكذلك الرجل العجوز ذو الهيدفون و الطربوش، فكأننا نشاهد مجتمعا آخر لم نعتد عليه فيثير فينا طابع الفضول ويلفت انتباهنا.

سعد لمجرد

سعد لمجرد

سعد لمجرد

سعد لمجرد

سعد لمجرد

سعد لمجرد

٥) الأصالة
فهو يحقق فكرة الأصالة في الأغنية دون افتعال، مثل مشهد المقهى بعناصره البسيطة مثل “الزير”، وكذلك استخدام الطرابيش القديمة والمفروشات الشعبية وماكينة الخياطة القديمة والأرض الواسعة رمز الانتماء.

٦) السهولة والتعميم
فالكلمات سهلة وواضحة للغاية رغم صعوبة اللهجة المغربية لغير الناطقين بها، فالمقصود بالكلمات أن يفهمها الجميع. مثال: “تستاهل طيارة/ لا طيارة شوية عليك/ تطير أنت في العالي/ ما نوصل لك يا غالي”.

كما أن الأغنية غير محدودة المعنى، فالمعلم الذي يقصده “المجرد” قد يكون غزلا في حبيبته أو مدحا لأحد الأشخاص مع تعدد”الموديلز” مع عدم وجود النمط التقليدي للموديل الفتاة التي تتصدر البطولة أمامه، فالبطولة جماعية ولأناس غير مألوفين مع استخدام عبارة” لمعلم” الشائعة والمفهوم معناها للجميع مع استخدام كلمات انجليزية بسيطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق