اهم اخبار الرياضة

“لا يتوقف”.. كيف تناولت الصحف الإنجليزية هدفي صلاح ضد ليدز يونايتد؟

سلطت الصحف البريطانية، الضوء على النجم المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول، بعدما تمكن من تسجيل هدفين في شباك ليدز يونايتد، في لقاء حسمه “الريدز” بنتيجة كاسحة (6-0) ضمن الجولة المؤجلة من الأسبوع الـ19 بالبريميرليج.

وجاء أهداف ليفربول أمام ليدز عن طريق محمد صلاح “هدفين” وساديو ماني “هدفين” وجويل ماتيب وفيرجيل فان دايك.

وأشعل ليفربول بهذه النتيجة المنافسة على لقب بريميرليج بعدما وصل “الريدز” للنقطة 60، ليقلص الفارق مع مانشستر سيتي متصدر المسابقة عند ثلاث نقاط بعد مرور 26 جولة.

“صلاح والسير كيني دالجليش”

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن محمد صلاح ظهر بمستوى أعاد بالأذهان السير كيني دالجليش أسطورة ليفربول السابق.

وأضافت الصحيفة، أن صلاح واصل تربعه على قمة هدافي بريميرليج بتسجيله هدفين في شباك ليدز يونايتد، ليصل رصيد أهدافه عند 19 هدفًا.

“صلاح لا يزال الرجل الأول”

أشادت صحيفة “ذا صن”، بنجاح محمد صلاح في تنفيذه لضربتي جزاء لصالح ليفربول، مما ساهم النجم المصري في فوز سهل لفريق على حساب ليدز يونايتد.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن “لا يزال صلاح الرجل الأول” في تنفيذ ضربات الجزاء، ليواصل النجم المصري سلسلة أهدافه ويصبح 27 هدفًا في جميع المسابقات من بينهم 19 هدفًا في الدوري الإنجليزي.

 

“خطر صلاح”

وصفت صحيفة “ديلي ستار”، عدم انضباط لاعبي ليدز يونايتد بالمشكلة الأمر الذي عرضهم للخطر ضد محمد صلاح.

وأضافت الصحيفة، أن صلاح استغل أخطاء مدافعي ليدز يونايتد ليتمكن من التسجيل مرتين من ضربتي جزاء.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ليفربول حطّم الرقم القياسي لركلات الجزاء في الدوري الإنجليزي خلال هذا الموسم (2021 – 2022).

“لا يتوقف”

سلطت صحيفة “إكسبريس”، الأرقام الذي يحققها صلاح مع ليفربول منذ قدومه من صفوف روما الإيطالي في صيف 2017.

وقالت الصحيفة، إن صلاح لا يتوقف عن التسجيل بعدما وصل رصيد أهدافه مع “الريدز” لـ152 هدفًا ليصبح في المركز التاسع في قائمة هدافي النادي متجاوزًا هاري تشامبرز.

وأضافت الصحيفة، أن صلاح أصبح ثاني أسرع لاعب في تاريخ ليفربول من حيث تسجيل الأهداف بعدما وصل الجولة الماضية لـ150 هدفًا ضد نورويتش سيتي.

وأكملت الصحيفة، أن موسم صلاح الأول استطاع أن يسجل 60 هدفًا موسم (2017 – 2018)، إلا أن هذا الموسم لديه إمكانية تحقيق هذا الرقم مرة أخرى نظرًا لمباريات ليفربول المتبقية سواء محليًا وقاريًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق