اهم اخبار الرياضة

ماذا ينتظر الوداد بعد رفض المغرب استضافة مباراته بدوري الأبطال؟ كلمة تمثل طوق نجاة

ينتظر الوداد البيضاوي المغربي أزمة بعدما رفضت السلطات المحلية إقامة مباراته بدور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا قبل 72 ساعة فقط من إنطلاقها.

وطلب الاتحاد المغربي من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أن يقوم بتأجيل المباراة التي يخوضها الفريق أمام كايزر تشيفز الجنوب إفريقي لوقت لاحق أو الموافقة على نقلها لبلد أخر وذلك بسبب الاجراءات الصحية المتبعة في البلاد أثناء جائحة فيروس كورونا التي ضربت العالم.

لكن ماذا تقول لوائح دوري أبطال إفريقيا في هذا الإطار؟

توضح المادة 9 فقرة 3 من باب المتطلبات والجوانب التنظيمية في لائحة دوري أبطال إفريقيا أن تغيير مكان، توقيت أو موعد المباراة أمر متعلق في الأساس بموافقة لجنة بطولات الأندية.

ويقول نص الفقرة: “تحدد لجنة بطولات الأندية مكان وتاريخ ووقت انطلاق مباريات المجموعة، ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي، بعد استشارة الاتحادات المضيفة. لكن بعد إخطار كاف، لا يتم قبول أي تغيير إلا إذا كان هناك سبب استثنائي ومبرر وافقت عليه لجنة بطولات الأندية.”

ويتوجب على الناد الذي يتقدم بطلب من أجل اجراء تعديل أن يلتزم بالقرار النهائي، وكذلك النادي المنافس كون قرار لجنة الأندية ملزم للجميع في هذه الحالة.

وهناك بند أخر متعلق بعدم المشاركة في أحد المباريات، حيث تقول المادة 16 من باب الانسحاب ، ونزع الأهلية ، والتجريد من اللعب أن في حالة عدم خوض فريق للمباراة قد يعتبر مهزومًا وقد يتم استبعاده من البطولة إلا في حالة وجود قوة قاهرة.

وجاء نص المادة كما يلي: إذا انسحب فريق من المنافسة لأي سبب من الأسباب أو لم يقم بحضور المباراة – إلا في حالة القوة القاهرة التي تقبلها اللجنة المنظمة أو إذا رفض اللعب أو غادر الملعب قبل نهاية الوقت الطبيعي للمباراة دون إذن من الحكم يعتبر خاسرا ويتم استبعاده من المنافسة.”

وكما هو موضح في نص لائحة لجنة المسابقات فإن الموقف بالكامل خاضع لتقييم لجنة مسابقات الأندية، ورؤيتها للموقف الذي استعرضه النادي أمامها.

الحالة السابقة التي شهدت تأجيل كانت متعلق بمباراة بافالوز بطل النيجر مع مولودية الجزائرة لعدم تمكنه من الحصول على طائرة لتقوده إلى الجزائر لخوض مباراة العودة، وبالفعل تأجلت المباراة لموعد أخر وأقيمت.

على مستوى التوقيت فمن المرجح أن هناك وقت مناسب يسمح بتأجيل المباراة وإقامتها في خارج المغرب في مواعد مماثل للقاء الأهلي مع المريخ الذي تأجل 3 أيام (16 فبراير) بسبب مشاركة بطل إفريقيا في كأس العالم للأندية.

ويتعلق موقف الوداد في النهاية باعتبار رفض السلطات المحلية إقامة المباراة تحت بند السبب الاستثنائي أو القوة القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق