ما الفرق بين القىء والارتجاع؟

ما الفرق بين القىء والارتجاع؟

  إن أكثر الأسباب للارتجاع هو زيادة كمية الحليب داخل المعدة عن سعة تلك المعدة، يقول د. "خالد المنباوى" أستاذ طب الأطفال بالمركز القومى للبحوث

طالبة سعودية تبتكر جهازا للبحث عن الأطفال المفقودين
إل جي تكشف عن نموذج لهاتف ذكي بشاشة منحنية على كلا الجانبين
وردة ومنير وشيرين وحنان ترك ينعون “منيب” على الفيس بوك

 

إن أكثر الأسباب للارتجاع هو زيادة كمية الحليب داخل المعدة عن سعة تلك المعدة، يقول د. “خالد المنباوى” أستاذ طب الأطفال بالمركز القومى للبحوث أنه يجب التفرق بين الارتجاع والقىء، وذلك يتم من خلال الآتى:

– فالارتجاع هو بعض الحليب المهضوم جزئيا، به أجزاء صغيرة متجبنة، ويخرج من جانب الفم، والكمية لا تكون كبيرة غالباً.

– أما القىء فهو اندفاع محتويات المعدة بقوة خارج الفم، وغالبا ما يكون سائلا كما هو دون أى هضم.

– ارتجاع الحليب من المعدة للمرىء هو أشهر الأسباب، وبالتالى كثرة القىء عند الطفل، وهى حالة تحدث بكثرة فى الأطفال حديثى الولادة، وتكون نتيجة لضعف قوة إغلاق الصمام ما بين المعدة والمرىء، وعدم انتظام الحركة الدودية للجهاز الهضمى.

وأوضح المنباوى أن هذه الحالة بسيطة فى الأحيان ولا تستلزم العلاج، وتختفى بنهاية الشهر الثالث أو الرابع، إذا زاد القىء عن الحد نستخدم بعض الأدوية المنظمة لحركة الجهاز الهضمى مثل (الموتيليوم).

وتنصح الأم بأتباع بعض التعليمات البسيطة مع طفلها منها عدم تحريك الطفل بكثرة بعد الرضاعة، ووضعه على جانبه الأيمن بعد الرضاعة، لتجنب أن يدخل الحليب الجهاز التنفسى فى حالة حدث قىء أو ارتجاع للحليب.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: