اهم اخبار الرياضة

وليد سليمان يتحدث عن.. إعلامي زملكاوي يتهمه بالعنف.. الخاتم السحري.. ومشكلة كهربا

وقال سليمان في تصريحاته لقناة “دي إم سي” الفضائية: “المشكلة بين جمهور الأهلي وجمهور الزمالك، وإعلام الأهلي وإعلام الزمالك، بعدما تم توجيه اتهام لطارق حامد بالعنف، بدأ الحديث أنني أتسبب في إصابات اللاعبين”.

وتابع: “هناك إعلامي اتصل بي، وأخبرني أنه يتعمد الحديث عني بهذا الشكل لأن الإعلام الأهلي يتحدث عن طارق حامد، هو ذكر أنه يقوم بالرد على إبراهيم المنيسي، وعدلي القيعي، لكن لن أذكر اسمه”.

وأضاف: “وتم استخدام الكرة التي تسببت في إصابة محمد عبد الشافي، رغم أنني لم اخطئ في تلك الكرة، وعندما ذهبت للمستشفى لزيارته قال (معلش بقى هي جت فيك انت)”.

وواصل: “خبير تحكيمي انجليزي قال مع ميدو، أن تلك الكرة لا تستحق خطأ على الإطلاق.. ما أفعله مع الأهلي حماس، وليس عنف، ومن يتعمد إصابة المنافسين لا يستمر في كرة القدم”.

أما عما قيل بشأن قيامه باستخدام خاتم سحري قال: “الحكم عندما فتش في يدي إن كان هناك خاتم أم لا، كان يضحك، ويقول لا يوجد شيء كهذا في كرة القدم، إذا كانت كرة القدم بالسحر كانت البلاد التي تمارس السحر حققت كأس العالم.”

واستطرد: “هناك من يحاول تشتيت جمهوره لمكان آخر، لأنه لا يستطيع تحقيق شيء.. لا أعرف من يذهب لشبراخيت، لكن من يجب على هذا السؤال هو من تحدث عن هذا الأمر، منظومة الأهلي لا تعترف بهذا الكلام التافه”.

وانتقل للحديث عن رأيه في أسلوب مدير الكرة بالنادي في الحديث بوسائل الإعلام: “سيد عبد الحفيظ له أسلوبه في الحديث، لكنه لا يتجاوز في حق أحد، ولا يوجه أي تجريح للخصوم.. وما يحدث هو سلوك جماهير، هم من يستخدمون الردود في مناوشات السوشيال ميديا”.

وتحدث عن زميله في الفريق محمود عبد المنعم: “كهربا لاعب جيد، وإنسان طيب، دائما الشخص صاحب الصوت العالي طيب من الداخل، يجب أن يكون هناك تعامل مناسب مع كهربا”.

وأردف: “هو كان معتاد على أسلوب بعيد عن النادي الأهلي، يتم التعامل معه في تلك الموقف بالشكل الذي يرضيه، لكن هذا لا يحدث في الأهلي.. المشكلة التي حدثت بين كهربا والشناوي، كانت بسبب عدم إلتزامه بموعد النزول لأرض الملعب، وكهربا لم يتقبل توجيهات الشناوي كقائد للفريق”.

واختتم قائلًا: “تحدثنا مع كهربا في هذا الأمر، وأخبرناه أن الأمور داخل الأهلي مختلفة، قائد الفريق مثل مدير الكرة والمدير الفني، يجب الإلتزام في التعامل معه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق