اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

ميج ريان تعترف: شعرت بالعار بعد تأدية مشاهد جرئية في هذه الأفلام

قدمت الممثلة الأمريكية ميج ريان عشرات الأفلام التي تنوعت بين الرومانسية والكوميديا في نهاية الثمانينيات وبداية تسعينيات القرن الماضي واستحقت لقب “محبوبة أمريكا”، ولكن عندما تحولت إلى تقديم أدوار أخرى واجهت رد فعل عنيف.

كشفت ميج ريان خلال حوارها مع صحيفة New York Times، عن تعرضها لانتقادات عديدة عند تجسيدها أدوار جريئة تطلبت التعري الكامل مثل أفلام In the Cut وThe Doors. فقد وصف كثيرون الأمر بأنه مخيب للآمال، وتعامل معها البعض بقسوة شديدة.

واعترفت ريان بأنها فوجئت بردود الأفعال السلبية هذه وشعرت بالعار مما قدمته. ولفتت إلى أن هناك سؤالا تلقته في أحد البرامج الحوارية، صدمها كثيرا، وهو: “كيف تمكنت من التعري في هذه الأفلام؟ تقول الممثلة الأمريكية إنها ومنذ ذلك الحين أدركت أن عليها تهيئة جمهورها لمثل هذه الأدوار، فعلى سبيل المثال كان فيلم In the Cut مليء بالمشاهد الجنسية التي أصابت الجميع بالارتباك نظرا لأنها لم تظهر بمثل هذه الصورة من قبل، لذا كان هذا الفيلم نقطة تحول كبيرة.

وأضافت رايان:”عندما أنظر إلى الوراء الآن، أدرك أنه كان من السهل أن أكون الشخصية المرحة على أن أكون الأجمل أو الأكثر إثارة، ولكن هذه لا يعني أنني لا أستطيع أن أكون مثيرة.. لقد أدركت أن هذا الأمر يجلب الكثير من المشاكل”.

وأكدت رايان أنها لم تكن تريد المشاكل التي جنتها من الشهرة مثل تصدرها عناوين الصحف عام 1999، بعد انهيار زواجها من دينيس كويد بسبب علاقتها العاطفية مع زميلها راسل كرو، فقد وصفتها حينها الصحف المحلية بالغشاشة وبأنها الطرف السيء في العلاقة وتعاملت معها بوحشية إلى أن انفصلت عن زوجها عام 2001.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق