البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

9 نصائح ضرورية لتجنب مخاطر ازدحام مباريات أمم إفريقيا

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تستضيفها مصر، والمقرر لها اليوم الجمعة، ليخوض المنتخب الوطني المباراة الافتتاحية أمام زيمبابوي في تمام العاشرة مساءً، ليشهد استاذ القاهرة تكدسات المشجعين لحضور اللقاء، ما يجعلهم عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض الفيروسية، نتيجة للازدحام.

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان، قد أعلنت منذ أيام، عن وضع خطة محكمة، لتشديد الرقابة على المطارات، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية فور وصول الوفود الأفريقية، والتأكد من حصولهم على التطعيمات اللازمة وخلوهم من الأمراض المعدية.

كما وضعت الوزارة خطة تفتيشية ورقابية على الفنادق التي ستستضيف المشاركين بالبطولة، بهدف الاطمئنان على سلامة الأغذية والمشروبات المقدمة لهم، وتوفير عيادة طبية متنقلة في كلٍ منها، تحسبًا لحدوث أي طوارئ، وتحديد مستشفيات إخلاء، لنقل المصابين وخضوعهم للإسعافات اللازمة.

تقول الدكتورة مايسة شوقي، أستاذ الصحة العامة والطب الوقائي بكلية طب قصر العيني، إن التكدسات أثناء حضور مباريات البطولة الأفريقية، قد تكون سببًا في وفاة بعض الأشخاص بسبب الدهس الجماعي، فضلًا عن الإصابة ببعض المشكلات الصحية، خاصةً أمراض الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد والإنفلونزا.

أمراض تنتقل بسبب الازدحام

وفقًا لموقع Webmd، قد يجعلك التواجد في الأماكن المزدحمة والتكدسات أكثر عرضة للإصابة ببعض المشكلات الصحية، ومن أبرزها:

1- الإنفلونزا

تعتبر نزلات الإنفلونزا من الأمراض التي تهدد الجهاز التنفسي، وتصنف المرحلة السادسة منها ضمن الأوبئة التي تتفشى خلال التكدسات، ويسهل الإصابة بها عن طريق التعرض لرذاذ العطس أو السعال من الشخص المريض.

2- الحصبة

من الأمراض التي تنتشر في التجمعات، ومن أعراضها “السعال، احمرار العينين، انسداد الأنف، الضعف العام”، وبعد مرور عدة أيام ينتشر الطفح الجلدي ببعض المناطق المتفرقة بالجسم، خاصةً الوجه.

3- الإجهاد الحراري

يصاب الأشخاص بهذا المرض عند الوقوف لساعات طويلة في الشمس، مما يتسبب في فقدان الجسم لكمية كبيرة من السوائل والأملاح عن طريق فرط التعرق، فيؤثر ذلك على كفاءة وصول الدم المحمل بالأكسجين إلى المخ، ما يتسبب في التعرض للإغماء والسكتات الدماغية.

4- التسمم الغذائي

يعتبر أحد الأمراض المنتشرة خلال الازدحام، بسبب انتشار الباعة الجائلين، الذين يروجون للأطعمة الفاسدة، ومن أعراضها “القئ، الإسهال، آلام المعدة”.

  • السوائل: يجب أن يتناول من يعاني من التسمم الغذائي كثير من السوائل والعصائر المحلاة والسوائل المالحة كالشوربة، لتجنب حدوث الجفاف نتيجة الإسهال والقئ المتكرر.

يعتبر النعناع من أفضل المشروبات الساخنة التي يمكن تناولها، والشاي يعتبر مطهر طبيعي أيضا، لكن يجب تناول الشاي الأسود وليس الأخضر لأن الثاني يمكن أن يزيد من حدة الإسهال.

  • محلول الجفاف: يتم إضافة كيس منه على كوب ماء ثم يتناوله المريض، ويجب الاستمرار في تناوله حتى إذا استمر القئ، لتجنب حدوث جفاف أو إغماء.
  • أقراص الفحم: متوفرة في الصيدلية، يفضل طحنها قبل تناولها بالماء، فهى تمتص التلوث الموجود بداخل الجسم وتساعد على التخلص منه عن طريق البراز، لكن يُنصح بعدم تناولها في حالة الإسهال المتكرر أو الشديد، لأنها يمكن أن تزيد من حدته.
  • نصائح لتجنب الإجهاد الحراري

    وتشير شوقي إلى ضرورة اتباع مجموعة من الإرشادات عند حضور المباريات المقرر لعبها في الرابعة عصرًا، لتجنب الإصابة بالمشكلات الصحية عند التعرض المباشر لأشعة الشمس، ومنها:

    1- ارتداء الملابس القطنية ذات الألوان الفاتحة.

    2- تناول كميات وفيرة من السوائل والمياه، لتعويض ما يفقده الجسم من أملاح ومعادن، ووقايته من الجفاف.

    3- دهن الجسم بالكريمات الواقية من الشمس قبل الخروج من المنزل

    4- الحرص على ارتداء النظارات الشمسية.

    5- اصطحاب الشمسيات، لتجنب الإصابة بضربات الشمس.

  • 1- تكرار الشهيق والزفير

    عند التعرض للزحام وشعور الشخص بالضغط العصبي، يُنصح بأخذ عدة أنفاس عميقة للشعور بالاسترخاء.

    2- إعادة التفكير بالموقف

    بدلًا من التفكير حول ازدحام المرور كعائق للوصول للمكان المقصود، يُنصح بأن يقول الشخص لنفسه بأن هذه فترة للراحة من العمل أو فرصة ذهبية للاستماع إلى برنامجه الإذاعي المفضل.

    3- تقليل ردود الفعل الغاضبة

    على الشخص عدم توقع القضاء على كل المشاعر السلبية، ففي حالة إزعاج سائق آخر له فعليه تقبل ما يشعر به في اللحظة الجارية ثم الانتقال إلى اللحظة الأخرى، ما يساعد على منع نفسه من الغضب على سلوك السائق الأخر.

    4- قمع أفكار القلق

    في حالة شعوره بالقلق بسبب تأخره على موعد ما على سبيل المثال، عليه التعامل مع الأمر بسلوك واعي، والتفكير بما يحدث باللحظة الجارية مثل رؤية السيارات تتحرك من حوله أم لا، صوت صفارات الإنذار، الشعور بأن قدمه على وشك الضغط على البنزين.

    5- الابتسام

    في حالة قدرة الشخص على رؤية أي فكاهة في الموقف العالق به، يُنصح برسم الابتسامة على وجهه، ما يخفف الضغط العصبي حتى ولو كان الشخص يتظاهر بالابتسامة، وأثبت أحد الأبحاث أن المرور بحركات الابتسام يقلل من حدة استجابة الجسم للضغط العصبي.

    6- الاستماع إلى موسيقى

    أثبتت إحدى الدراسات التي أُجريت بقيادة «ستيفن فيركلو» أستاذ علم النفس الفسيولوجي بجامعة ليفربول جون مورس في إنجلترا، أن الاستماع إلى موسيقى لديه سحر في تهدئة السائق، ووجد الباحثون أن ضغط الدم يرتفع أثناء ازدحام المرور خاصة إذا كان الشخص يستمع إلى موسيقى صاخبة أو لا يستمع إلى موسيقى تمامًا.

    يُنصح بالاستماع إلى موسيقى هادئة أو لمحطة الراديو اعتمادا على ما يُفضله الشخص، أو تجهيز قائمة بالأغاني المُفضلة على هاتفه وتشغيلها قبل وصوله لجنون ذروة الازدحام.

  • وتؤكد أستاذ الصحة العامة والطب الوقائي أن مصر من الدولة الآمنة من الناحية الصحية على عكس الدول الأفريقية، مضيفةً أن قطاع الطب الوقائي في وزارة الصحة يتخذ كافة الإجراءات اللازمة، لفحص المشجعين الأفارقة والتأكد من عدم إصابتهم بالأمراض الفيروسية، مثل الملاريا، وحصولهم على التطعيمات اللازمة.
  • طرق الوقاية من أمراض الازدحام

    بخلاف التطعيمات اللازمة ضد فيروس الإنفلونزا، أشار Webmd إلى أن هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب اتباعها للوقاية من أمراض الازدحام، ومن بينها:

    1- ارتداء قناع الوجه، لتجنب الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي التي تنتقل عن طريق العطس والسعال.

    2- غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون، لتطهيرها من الجراثيم المعلقة بها.

    3- تجنب لمس الفم والعين والأنف، إلا بعد غسل اليدين جيدًا.

    4- تغطية الفم والأنف بمناديل نظيفة عند السعال والعطس، والحرص على التخلص منها بإلقائها في صندوق القمامة، ثم الشروع في غسل اليدين جيدًا.

  • 1- زجاجة مياه

    الارتفاع الشديد في درجات الحرارة يُفقد الجسم السوائل الموجودة به، ما يعرضه للجفاف، لذلك يجب تناول كميات وفيرة من المياه على مدار اليوم وبصورة منتظمة، فيفضل الاحتفاظ بزجاجة مياه معتدلة الحرارة داخل الحقيبة، وفقًا لموقع “health”.

    2- وجبات خفيفة

    الحرارة المرتفعة ورطوبة الجو تعمل على الشعور بالتعب والإعياء العام والدوخة، وقد تتسبب أحيانًا في التعرض للإغماء ولتجنب تلك الأعراض، يجب أن يحتفظ كل شخص بوجبات خفيفة تمد الجسم بالطاقة اللازمة، ولا تشعره بالخمول، من أنسب تلك الوجبات المكسرات، التمر، الفواكه المجففة، الخضروات الخضراء التي تحتوى على نسبة كبيره من المياه، كالخيار والخص، الفواكه الطازجة، مع الحرص على عدم جلب أطعمة دسمة.

    3- واقي الشمس

    هناك عدة أشياء تقي من أشعة الشمس الحارقة، وتساعد على التخفيف من أضرارها، مثل النظارات الشمسية، قبعة كغطاء للرأس ويفضل أن تكون بيضاء اللون، والكريم الواقي من الشمس ويُفضل وضعه كل ثلاث ساعات للحصول على نتائج جيدة.

    4- مطهر للأيدي

    التعرض للزحام يزيد من مخاطر انتشار الأمراض والعدوى، خاصة مع تلامس نفس الأشياء مع أشخاص حاملين للعدوى، لذلك احتفظ بمعقم اليدين في حقيبتك، واحرص على تنظيف يديك باستمرار.

    5- كمامات

    ارتداء الكمامة عند التعرض للزحام يقي من الإصابة من الكثير من الأمراض التي تنتشر خاصة في فصل الصيف ومع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، لذلك يفضل الاحتفاظ بكمامة نظيفة في حقيبتك وارتدائها وقت اللزوم.

    6- إسعافات أولية

    التزاحم والتدافع قد يعرض الشخص للإصابة بالكدمات أو الجروح البسيطة، لذلك يفضل الاحتفاظ بأدوات بسيطة من الإسعافات الأولية كضمادة صغيرة للجروح، مطهر للجروح، الاحتفاظ بأقراص مسكنة تجنب للتعرض للألم أو الإصابة بنوبة صداع.

    7- الأدوية اللازمة

    لأصحاب الأمراض المزمنة، قبل الخروج من المنزل والتعرض للزحام وكذلك ارتفاع درجات الحرارة، يجب التأكد من أن الحقيبة تحتوى على أقراص العلاج لتجنب التعرض لنوبات مفاجئة، وحتى لا تزداد حدة الأعراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق